الأربعاء 29 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الإمارات تحذر من تفاقم الأوضاع الإنسانية في مالي
الإمارات تحذر من تفاقم الأوضاع الإنسانية في مالي
14 يونيو 2022 01:32

نيويورك (الاتحاد)

حذرت دولة الإمارات، أمس، من تفاقم الأوضاع الإنسانية وانعدام الأمن الغذائي في مالي، مؤكدة أنها تتابع عن كَثَبْ التطورات في منطقة الساحل ككل، وتشارك الأمين العام للأمم المتحدة قَلَقَهُ بشأن تدهور الأوضاع السياسية والأمنية والإنسانية. 
لكنها أعربت في الوقت نفسه، عن إيمانها بأن تكثيف الجهود الوطنية والإقليمية مع وجود دعمٍ قويّ من المجتمع الدولي، سيُمكّن مالي من مواجهة العديد من التحديات الراهنة، وسيساهم بالتالي في إحلال السلام المنشود للشعب المالي.
وقالت الإمارات، في بيان أمام مجلس الأمن أدلت به أميرة الحفيتي، نائبة المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة: «تشكل الأوضاع الأمنية مصدرَ قلقٍ، لاسيما مع تنامي التهديدات العابرة للحدود التي تشكلها الجماعات الإرهابية على أمن واستقرار مالي والمنطقة بأكملها». 
وأضافت: «رغم الجهود الحثيثة لمكافحة الإرهاب، تواصل الجماعات الإرهابية توسيع نطاق سيطرتها، وإلحاق أضرارٍ وخيمة على المدنيين وقوات حفظ السلام عبر شن هجماتٍ متطورة، تدينها دولة الإمارات وبشدة، وتدعو إلى محاسبة مرتكبيها».
وأعربت الدولة عن خالص تعازيها إلى حكومتي المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية، وعائلات قوات حفظ السلام الذين سقطوا ضحايا الهجمات الأخيرة.
وقالت: «إن معالجة التحديات الأمنية في مالي تتطلب التركيز على تنفيذ استراتيجية الأمم المتحدة المتكاملة لمنطقة الساحل، إلى جانب استمرار بعثة مينوسما في جهودها لتحقيق الاستقرار». 
وتابعت: «نتطلع إلى التحليل المُفصل والتوصيات التي سيقدمها الأمين العام خلال الستة أشهر المقبلة حول أفضل السبل التي ستُمكن مينوسما من تنفيذ ولايتِها في ظل المُجريّات الحالية». كما ندعم توصيته بتجديد ولاية البعثة لعام آخر.
وفيما يتعلق بالعملية السياسية، قالت الإمارات: «إن مالي حالياً تمر بمرحلة مهمة، تستوجب مواصلة الحوار والانخراط بين الأطراف الفاعلة في البلاد والجهات الإقليمية والدولية»، موضحة أن مواصلة الالتزام بالمبادئ الأساسية لاتفاق السلام والمصالحة لعام 2015، إلى جانب التركيز على الاستراتيجية المتعلقة بمعالجة التحديات في وسط البلاد يعتبر أمراً ضرورياً لدعم الاستقرار وجهود التعافي في مالي. ونوهت بأنه من الضروري كذلك إحراز تقدمٍ في عملية الانتقال السياسي، مع ضرورة ضَمان مشاركة المجتمعات المحلية بشكل شاملٍ وفاعلٍ في هذه الجهود.
وتابعت الإمارات: «نشجع مالي على مضاعفة جهودِها في العملية السياسية، بما يعزز التزامِها نحو بناء دولة تستجيب لتطلعات شعبها».
وقالت: «إن تفاقم الأوضاع الإنسانية وانعدام الأمن الغذائي في مالي يتطلبان اهتماماً عاجلاً من مجلس الأمن، فكما يشير تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، يحتاج أكثر من 7.5 مليون شخص إلى المساعدات الإغاثية، ويتعرض حالياً أكثر من 960 ألف طفلٍ دون سن الخامسة لخطر سوء التغذية الحاد، وبالتالي لا يمكن ترك هذه الأوضاع على حالها».
وختاماً، شددت دولة الإمارات على دعمِها المستمر لمالي في مسيرتِها نحوَ تحقيق الازدهار، والاستقرار، والسلام المستدام.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©