الثلاثاء 9 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

روسيا تطالب برفع العقوبات لتجنب أزمة غذائية عالمية

روسيا تطالب برفع العقوبات لتجنب أزمة غذائية عالمية
25 مايو 2022 14:29

عواصم (وكالات) 

طالب دبلوماسي روسي كبير، اليوم الأربعاء، برفع العقوبات عن بلاده كشرط لتجنب أزمة غذائية عالمية بفعل توقف صادرات الحبوب الأوكرانية منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي، أندريه رودينكو كما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية: إن «حل المشكلة الغذائية يمر عبر مقاربة جماعية تشمل خصوصاً رفع العقوبات التي فرضت على الصادرات الروسية والتعاملات المالية».
وطالب «بإزالة كييف للألغام» المزروعة في المرافئ المطلة على البحر الأسود، حتى تتمكن السفن من تصدير الحبوب. وأكد الدبلوماسي في هذا الإطار أن روسيا «مستعدة لضمان ممر إنساني» للسفن. وأوكرانيا معروفة بتربتها السوداء الخصبة جداً وكانت قبل الهجوم الروسي على أراضيها رابع مصدر عالمي للذرة، وبصدد أن تصبح المصدر الثالث للقمح عالمياً.
إلا أن النزاع أثر كثيراً على الإنتاج الأوكراني، فيما تتهم كييف والدول الغربية موسكو بمنع صادرات الحبوب عبر البحر الأسود، وهو ما يثير احتمال وقوع أزمة غذائية عالمية كبرى.
واتهم الجيش الروسي، أمس، بدوره الدول الغربية بالسعي إلى «إخراج الحبوب بأقرب وقت ممكن من أوكرانيا، من دون أن تخشى ما قد يحصل في هذا البلد ما إن تنتهي مخزونات الحبوب فيه».
وفي هذه الأثناء، أوضح الجيش أن ميناء ماريوبول، المدينة الأوكرانية التي سيطرت عليها روسيا بعد حصار دائم ثلاثة أشهر، يعمل على نحو طبيعي.
وذكر أندريه رودينكو أن موسكو تتواصل مع الأمم المتحدة، مضيفاً إنها «لا تستبعد إمكانية إجراء محادثات دولية لفتح الموانئ الأوكرانية».
إلى ذلك، أعلنت روسيا، اليوم، أنها ستبدأ في تسديد دينها الخارجي بالروبل، بعد أن أوقفت الولايات المتحدة العمل بإعفاء يسمح لموسكو بتسديد الدفعات بالدولار.
وقالت وزارة المال، في بيان على تليجرام: «فيما يجعل رفض تمديد هذا الترخيص من المستحيل الاستمرار في خدمة الدين الخارجي للحكومة بالدولار الأميركي، سيتم تسديد المدفوعات بالعملة الروسية مع احتمال تحويلها فيما بعد إلى العملة الأساسية». وأشار البيان إلى أن «وزارة المالية كمقترض مسؤول، تؤكد إرادتها مواصلة تسديد كافة موجباتها المالية».
ونقل البيان عن وزير المال الروسي، أنتون سيلوانوف قوله: إنه «لا يوجد شيء مشترك بين الوضع الحالي وذلك الذي كان قائماً عام 1998، عندما لم يكن لدى روسيا ما يكفي من الأموال لتسديد ديونها»، مشيراً إلى أن «اليوم لدينا المال، وإرادة الدفع أيضاً».
وأكد أن «هذا الوضع الذي افتعلته دولة غير صديقة، لن يكون لديه تأثير على حياة الروس».
وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، أمس، أنها قررت إلغاء الإعفاء الذي يتيح لروسيا سداد ديونها الخارجية بالدولار.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©