الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
ألمانيا تدعو إلى تحالف عالمي لمواجهة أزمة الغذاء
عمال يأخذون عينات ذرة من سفينة محملة في ميناء كونستانتا على البحر الأسود برومانيا (أ ف ب)
7 مايو 2022 00:59

عواصم (وكالات) 

دعت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إلى تأسيس تحالف عالمي لمواجهة نقص الغذاء وانفجار الأسعار الناجم عن الحرب في أوكرانيا.
وقالت بيربوك، في مقابلة مع مجلة «دير شبيجل» الألمانية أمس: «إنه لا يمكن مكافحة الجوع العالمي إلا على نحو مشترك على غرار السيطرة على أزمة المناخ»، وأضافت: «من المهم بالنسبة لي أن يتولى بلدنا مسؤولية في ذلك».
وقالت بيربوك: «بصفتنا دولاً صناعية، فإننا نتحمل المسؤولية الأساسية، تتمثل إحدى أولويات رئاستنا لمجموعة السبع في تشكيل تحالف ضد أزمة الغذاء هذه، كما أن هذه دعوة لدول أخرى في هذا العالم أعلنت بعضها أنها لا علاقة لها بهذه الحرب».
وكانت وزيرة التنمية الألمانية سفينيا شولتسه أعلنت الشهر الماضي عن هدف إنشاء تحالف جديد للأمن الغذائي العالمي لمواجهة تداعيات الحرب.
وقالت بيربوك إن دولاً مثل الصومال ومصر ولبنان تعتمد بالكامل تقريباً على القمح والذرة من روسيا وأوكرانيا، وأضافت: «الآن روسيا تغلق الموانئ الأوكرانية التي يتم فيها تخزين الحبوب الضرورية، ولا يمكن حرث الحقول بسبب الحرب».
وحذرت شركة «كايروس» لتحديد المواقع الجغرافية في مذكرة نشرت أمس، استناداً إلى تحليل صور عبر الأقمار الاصطناعية، بأن محاصيل القمح المقبلة في أوكرانيا ستتراجع بما لا يقل عن 35% عما كانت عليه عام 2021 بسبب الحرب.
وأثار النزاع بلبلة كبيرة في موسم البذار الجاري وأرغم المزارعين على العمل تحت القصف فيما بات من الصعب الحصول على الوقود الضروري لنشاطهم.
ويظهر الفرق في المحاصيل بوضوح من خلال صور الأقمار الصناعية بالمقارنة مع المواسم الاعتيادية، ما يعزز توقعات المحللين.
والتقط القمر الاصطناعي «تيرا» التابع لوكالة الفضاء الأميركية «ناسا» الصور بين 14 و22 أبريل، بعد أقل من شهرين من بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا، وقامت كايروس بتحليلها.
واتبعت الشركة المتخصصة في التصوير عبر الأقمار الصناعية وتحديد المواقع الجغرافية على اتّصال بالبيئة، في تحليلها الوسيلة المعروفة بـ«مؤشر الفرق المعياري للغطاء النباتي»، وهو تحليل عالي الدقة بواسطة الأشعة تحت الحمراء يسمح بتقييم وضع النبات وبالتالي استنتاج توقعات بالنسبة لمحاصيل الحبوب.
واستناداً إلى هذه الصور، سيكون بإمكان أوكرانيا في ظل الوضع الراهن إنتاج 21 مليون طن من القمح عام 2022، ما يقل بـ 12 مليون طن عن محصول 2021 بحسب «كايروس»، مع تراجع المحاصيل بنسبة 23% عن متوسط السنوات الخمس الأخيرة.
وأوضح المحللون أنه «مع استمرار المعارك وبما أن قسماً كبيراً من إنتاج القمح في البلد مصدره مناطق شرق أوكرانيا حيث النزاع على أشدّه، فإن أرقام الإنتاج الفعلية ستكون أدنى على الأرجح».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©