الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
عباس: السلام الطريق الأقصر لتوفير الأمن والاستقرار
انتشار الشرطة الإسرائيلية في موقع الهجوم بمنطقة إلعاد (أ ف ب)
7 مايو 2022 00:59

رام الله (وكالات)

أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن إدانته لمقتل مدنيين إسرائيليين مساء أمس الأول، بعملية طعن في وسط إسرائيل، والذي أسفر عن مقتل ثلاثة إسرائيليين وإصابة 4 آخرين. 
وقال عباس في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا»: إن «قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين لا يؤدي إلا إلى المزيد من تدهور الأوضاع في الوقت الذي نسعى فيه جميعًا إلى تحقيق الاستقرار ومنع التصعيد». 
وحذر عباس من «استغلال هذا الحادث المدان للقيام باعتداءات وردات فعل على الشعب الفلسطيني من قبل المستوطنين وغيرهم»، مجدداً إدانته للاعتداءات المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية التي خلقت أجواء التوتر وعدم الاستقرار. 
واعتبر أن «دوامة العنف تؤكد أن السلام الدائم والشامل والعادل هو الطريق الأقصر والسليم لتوفير الأمن والاستقرار للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وشعوب المنطقة». 
وباشرت الشرطة الإسرائيليّة فجر أمس، عمليّة مطاردة بعد سقوط ثلاثة قتلى على الأقلّ و4 جرحى في هجوم وقع في مدينة «إلعاد».
وأعلن وزير الدفاع بيني غانتس إغلاق قطاع غزّة والضفّة الغربيّة حتّى غدٍ الأحد، لمنع فرار المنفذين إلى هذه الأراضي الفلسطينيّة.
ودعت الشرطة الإسرائيلية السكان إلى تقديم معلومات عن مكان اختباء المهاجمين، ونشرت صورتي واسمي فلسطينيين قالت إنهما من جنين وتشتبه في أنهما نفذا الهجوم.
وقال مستشفى «بنليسون» في «بتاح تكفا» إن حالة اثنين من الجرحى حرجة.
وقالت الشرطة في بيان «إنها تقوم بالتعاون مع جهاز الأمن العام ووحدات خاصة أخرى بنشاط مكثف في منطقة إلعاد منذ الليلة الماضية، مستخدمة جميع الوسائل المتاحة لها من أجل إلقاء القبض على اثنين من سكان منطقة جنين». وقالت إن «الفلسطينيين هما أسعد يوسف الرفاعي (19 عاماً) وصبحي عماد أبو شقير (20 عاماً)، من سكان قرية رمانة في محافظة جنين بشمال الضفة الغربية».
وفي سياق آخر، أصيب عشرات الفلسطينيين أثناء مواجهات مع القوات الإسرائيلية وقعت في مناطق عدة من الضفة الغربية أمس، عقب مسيرات رافضة للاستيطان.
وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقمها تعاملت مع 20 إصابة في بلدتي «بيتا وبيت دجن قرب نابلس بعد مسيرتين أسبوعيتين مناهضتين للاستيطان.
وأوضحت الجمعية في بيان صحفي أن 9 فلسطينيين أصيبوا في «بيتا» و7 أصيبوا بحالات اختناق بالغاز، مشيرة إلى أنها تعاملت كذلك مع 11 إصابة بالغاز في «بيت دجن».
من جانبه، قال مراد اشتيوي منسق «المقاومة الشعبية» في قرية «كفر قدوم» القريبة من مدينة قلقيلية إن 4 فلسطينيين أصيبوا بالرصاص
المعدني المغلف بالمطاط خلال مسيرة القرية الأسبوعية الرافضة للاستيطان.
وأضاف اشتيوي في بيان أن مواجهات عنيفة اندلعت بين الشباب والجنود الإسرائيليين الذين أطلقوا الرصاص بشكل كثيف ما أدى إلى وقوع 4 إصابات. كما أصيب عشرات الشباب الفلسطينيين بالاختناق في مواجهات شهدتها بلدة «قريوت» جنوب نابلس.
وأدى عشرات الآلاف الفلسطينيين أمس، صلاة الجمعة الأولى بعد انقضاء شهر رمضان المبارك، في رحاب المسجد الأقصى.
وقدرت دائرة الأوقاف الإسلامية، بأن نحو 20 ألفاً أدوا الصلاة في الأقصى، وسط إجراءات عسكرية إسرائيلية مشددة، حيث نشرت شرطة الإسرائيلية عناصرها عند بوابات البلدة القديمة والطرقات والشوارع المؤدية للمسجد وعلى بواباته الخارجية وفحصت الهويات الشخصية للمصلين.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©