الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
«الرئاسي اليمني»: متمسكون بالهدنة رغم خروقات «الحوثي»
العليمي مترئساً اجتماع مجلس الوزراء في عدن (من المصدر)
3 مايو 2022 00:52

عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

جدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، رشاد العليمي، التمسك بالهدنة الأممية التي دخلت حيز التنفيذ مطلع أبريل الماضي، لمدة شهرين برعاية الأمم المتحدة، رغم كل الخروقات التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي الإرهابية، داعياً إلى ضرورة احترامها والالتزام ببنودها، مشيراً إلى أن مواقف السعودية والإمارات إلى جانب الشعب اليمني ستبقى حاضرة في ذاكرته.
وتعهد العليمي في خطاب وجهه إلى الشعب اليمني بمناسبة عيد الفطر، بالعمل بجدية لتوفير كل الظروف لإنجاح الهدنة الأممية، لاسيما تلك المرتبطة بتخفيف معاناة أبناء الشعب اليمني وحريتهم في التنقل سواء عبر مطار صنعاء أو في تعز المحاصرة وكل المحافظات التي يعاني أبناؤها من معاناة إنسانية.
وقال: «نتوق إلى سلام دائم وعادل وشامل ينهي هذه الكارثة ويبنى على المرجعيات الثلاث ليؤسس لمستقبل آمن لكل أبناء الشعب اليمني».
ووعد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، بأن القادم سيكون أفضل لعدن ومنها لكل اليمن، مؤكداً أن عدن كانت حاضرة كأولوية في زياراته الخارجية، وخصوصاً إعادة تأهيل وتحسين الخدمات فيها وصيانة وتطوير البنية التحتية وتوفير الأمن والاستقرار.
ووصف زيارتيه إلى السعودية والإمارات بأنهما «ناجحتان بكل المقاييس»، وقال إنه: «لمس من خلالهما مدى الحرص الأخوي الصادق على أمن واستقرار اليمن أرضاً وإنساناً، ولقيت همومنا وتطلعات شعبنا التي حملناها إليهم تجاوباً أخوياً عالياً، وتأكيداً كبيراً على الوقوف مع الشعب اليمني والدولة اليمنية، لاسيما في المجال الاقتصادي والتنموي والأمني، والذي ستكون له آثاره الإيجابية على أبناء شعبنا الذين يستحقون حياة أفضل، بعد أن أنهكتهم هذه الحرب التي أشعلتها ميليشيات الحوثي الانقلابية».
وأوضح العليمي أن «الزيارتين وضعتا خريطة طريق واضحة لدعم مسارات إعادة التأهيل في الخدمات والاقتصاد، وتم الاتفاق على التشكيل الفوري للجان مشتركة تتولى متابعة تنفيذ التعهدات».
ودعا رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني كافة المكونات السياسية والاجتماعية ورجال الفكر والثقافة والإعلام إلى توحيد صفهم وجمع كلمتهم.
وأضاف: «إنها لحظة تاريخية علينا جميعا مسؤولية الحفاظ عليها والعمل معاً من أجل بلدنا وأهلنا، والاصطفاف خلف المجلس، فالجميع شركاء، فليس في قاموسنا الإقصاء والتهميش».
كما تعهد بالعمل وفق قواعد التوافق والشراكة والبناء في سبيل استعادة الدولة وإعادة مؤسساتها وإصلاح الخلل أينما كان.
وفي سياق آخر، ترأس رئيس مجلس القيادة الرئاسي أمس، اجتماعاً لمجلس الوزراء في عدن.
وفي بداية الاجتماع الذي حضره رئيسا مجلس النواب سلطان البركاني، والشورى أحمد عبيد بن دغر، هنّأ العليمي، رئيس وأعضاء مجلس الوزراء بحلول عيد الفطر المبارك، ودعاهم إلى تكثيف الجهود من أجل تنفيذ الأولويات الملحة في كافة المجالات الاقتصادية والأمنية والإنسانية.
وأطلع مجلس الوزراء على نتائج زيارته الناجحة التي قام بها إلى السعودية والإمارات.
وفي سياق آخر، اعتبر السفير البريطاني لدى اليمن، ريتشارد أوبنهايم، الهدنة في اليمن «فرصة ذهبية، على أطراف النزاع تنفيذ بنودها والتهيئة لسلام شامل ومستدام».
وكشف عن مشروع قرار بريطاني بديل عن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الخاص باليمن، مؤكداً أن: «مجلس الأمن سيكون جاهزاً لإصدار القرار الجديد عندما تكون هناك توافقات حقيقية حول تسوية سياسية بين الأطراف في اليمن».
جاء ذلك خلال حديث للسفير البريطاني في جلسة نقاش افتراضية نظمتها مؤسسة «تمدين شباب» بمشاركة أكثر من 100 منظمة غير حكومية، وعدد من الناشطين والصحافيين، حول رؤية المملكة المتحدة للسلام في اليمن ودور منظمات المجتمع المدني على هذا المسار.
وشدد أوبنهايم على ضرورة إيجاد حلول ملائمة للقضايا العالقة بين الأطراف المتصارعة من أجل تثبيت الهدنة الإنسانية والعمل على تمديدها.
وأضاف أن: «الوسطاء الدوليين يواصلون العمل مع مكتب مبعوث الأمم المتحدة هانس جروندبرج، من أجل دفع الأطراف اليمنية نحو إنجاح الهدنة، وإيجاد حل للخلاف بين المجلس الرئاسي والحوثيين حول جوازات السفر التي أدت إلى تعثر استئناف الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء الدولي».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©