الأربعاء 29 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الغرب يرهن دعم السودان بتقدم المرحلة الانتقالية
الغرب يرهن دعم السودان بتقدم المرحلة الانتقالية
30 ابريل 2022 01:57

أسماء الحسيني (الخرطوم، القاهرة)

دعا الاتحاد الأوروبي، أمس، السياسيين السودانيين إلى تشكيل حكومة انتقالية مدنية قادرة على مواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية الهائلة.
وسافر وفد من كبار المسؤولين من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا والنروج إلى الخرطوم «لإظهار دعمهم للشعب السوداني ولانتقال مدني نحو الديمقراطية»، حسبما جاء في بيان مشترك.
وأضاف البيان أن أعضاء الوفد «دعوا إلى إحراز تقدم فوري نحو حكومة مدنية انتقالية، ورحبوا بإعلان الوسطاء أنهم سيعقدون اجتماعاً لهذا الغرض في الفترة من 10 إلى 12 مايو».
ودعا الوفد «جميع أصحاب المصلحة السودانيين للمشاركة بشكل بناء وكامل في هذه العملية، وشدد على مخاطر أي تأخير إضافي».
وحذر الوفد أيضاً «من أي اتفاق أو حكومة ناتجة عن مسار غير جامع ويفتقر إلى المصداقية لدى السودانيين والمجتمع الدولي».
وأعرب أعضاء الوفد عن «القلق من التدهور السريع للاقتصاد السوداني، وتعهدوا بمواصلة المساعدات الإنسانية وغيرها من أشكال المساعدة المباشرة للشعب السوداني خلال هذه الفترة الصعبة».
وشددوا على أن تشكيل حكومة مدنية «ذات مصداقية» شرط للحصول على دعم مالي دولي، بما في ذلك تخفيف عبء الديون. وتابع البيان: «من دون ذلك قد يخسر السودان مليارات الدولارات من مساعدات التنمية التي يقدمها البنك الدولي، وسيكون برنامج صندوق النقد الدولي للسودان وتخفيف الديون بقيمة 19 مليار دولار مهدداً».
ويعاني السودان، الذي شهد عام 2019 نهاية ثلاثة عقود من حكم عمر البشير، أزمة سياسية واقتصادية.

3 قتلى في دارفور
قُتل ثلاثة أشخاص في دارفور في غرب السودان، أمس، إثر إطلاق مسلَّحين النار في سوق، بعد أيّام من عنف دام دانته الأمم المتحدة، حسبما أعلنت منظمة غير حكومية. ومنذ أسبوع، قُتل 216 شخصاً على الأقل في ولاية غرب دارفور، التي شهدت على مدار الأيام الماضية، قتالاً دامياً بين قبائل عربية وغير عربية يتركز إلى حد كبير في محلية كرينك.
وقال آدم رجال، المتحدّث باسم التنسيقية العامة للاجئين والنازحين في إقليم دارفور، إن جميع أكشاك سوق الفاكهة أغلقت في الجنينة، عاصمة ولاية غرب درافور.
وأكّد عبدالرحمن حسين، أحد سكان الجنينة، حصيلة القتلى.
ودان مجلس الأمن الدولي أعمال العنف هذه، وطالب بوقف فوري للأعمال العدائية في وقت هوجمت فيه عدة مستشفيات وقُتل عاملون صحيون.
وأكّد المجلس أن «حماية المدنيين هي مسؤولية الدولة قبل كلّ شيء»، فيما تتّهم أصوات عديدة في دارفور القوات الأمنية بعدم التحرك.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©