الإثنين 4 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الإمارات: دعم جهود مكافحة الإرهاب في الصومال
لانا نسيبة تلقي كلمة الدولة حول الصومال أمام مجلس الأمن الدولي (من المصدر)
1 ابريل 2022 02:10

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت دولة الإمارات على دعمها للجهود الهادفة إلى تعزيز عمل المؤسسات الأمنية في الصومال وتمكينها من التصدي لحركة «الشباب» الإرهابية والاستجابة للتحديات الأخرى والتزامها المُشتَرَك بتحقيق السلام. 
ورحبت معالي لانا نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة، في بيان قمته خلال جلسة مجلس الأمن الدولي حول الصومال، باعتماد المجلس قراراً بالإجماع بشأن إعادة تشكيل بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال «أميصوم»، لتُصبِح بعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال «أتميس»، مع المحافظة على عملِها في تقديم الدعم الأمني إلى الصومال.
وأكدت أن هذا القرار الذي جاءَ نتيجةَ مناقشاتٍ مُكَثَّفة بينَ كلٍ من حكومة الصومال والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي، يعكِس وجودَ توافُقٍ كبير في الآراء بشأن الحاجة إلى إعادة تشكيل بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال بحيث تركز على دعم وتمكين عملية الانتقال الأمني في الصومال. 
وأشادت معالي لانا نسيبة بالمجموعة الرباعية لالتزامِها الثابت ومُشاركَتِها في عملية إعادة تشكيل بعثة الاتحاد الأفريقي «أميصوم»، وكذلك بجهود المملكة المتحدة وجميع أعضاء مجلس الأمن على طرح القرار واعتمادِه.
ونوهت إلى التحديات الأمنية العديدة التي تواجه الصومال، وأبرزَها الهجمات المتواصلة لحركة «الشباب» الإرهابية، والتي تشكل أيضاً تهديداً عابراً للحدود على المنطقة ككل.
وقالت: «إن إشارة قرار اليوم إلى قرارات مجلس الأمن الرئيسية المَعنية بمكافحة الإرهاب ومنها القرار 1373 يعد أمراً هاماً، ونَوَد في هذا السياق التأكيد على الالتزامات المُتَرتِبة على الدول الأعضاء لمنع أنشطة حركة الشباب وغيرها من الجماعات الإرهابية ومكافحتِها أينما وُجِدَت، وذلك امتثالاً لتلك القرارات، حيث تنطبق هذه الالتزامات حتى وإنْ لم تَكن الجماعات مُدْرَجة في نظام العقوبات المَعني بتنظيم داعش وتنظيم القاعدة».
وأكدت معالي لانا نسيبة دعم دولة الإمارات جهود تعزيز إمكانيات المؤسسات الأمنية في الصومال للتصدي لحركة «الشباب» الإرهابية ومعالجة التحديات الأخرى، معبرةً عن أملها من خلال اعتماد هذا التفويض، أنْ تتمكن بعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال، من تقديم الدعم اللازم للصومال لمواجهة التهديدات الأمنية بشكلٍ أفضل وتحقيق الاستقرار وفقاً لاحتياجات وتطَلُّعات شعبِه.
وفي ختام البيان، أعربت معالي لانا نسيبة عن تقديرِ الإمارات لجهود وتضحيات قوات بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال «أميصوم» والتي ساهَمَت مع الكوادر الداعِمة لها خلال الـ15 سنة الماضية في جعل الصومال أكثر أمناً واستقراراً، مؤكدةً التزام الإمارات المُشتَرَك بتحقيق السلام في الصومال.
وصوت مجلس الأمن الدولي أمس، بإجماع أعضائه على تشكيل قوة جديدة تابعة للاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في الصومال «أتميس» تحل محل قوة «أميصوم» التي تضم 20 ألف عسكري وشرطي ومدني. وانتهت ولاية «أميصوم» في أمس، وأوصى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في وقت سابق من هذا الشهر بتمديدها حتى 31 ديسمبر بالعديد الحالي البالغ 19626 عسكريًا وشرطيًا ومدنيًا.
وفقًا للقرار الذي تم التصويت عليه، سيتم تنفيذ خطة خفض عديد «أتميس» على 4 مراحل حتى مغادرة جميع الموظفين في نهاية عام 2024.
وسيتم في مرحلة أولى خفض 2000 جندي بحلول 31 ديسمبر 2022، ثم عمليات خفض متتالية في نهاية كل مرحلة مارس 2023 وسبتمبر 2023 ويونيو 2024 وديسمبر 2024 وفقًا لنص القرار.
وشهد الصومال ولا سيما العاصمة مقديشو هجمات متعددة في الأسابيع الأخيرة بينها هجومان وقعا الأسبوع الماضي في وسط البلاد وأعلنت حركة «الشباب» الإرهابية مسؤوليتها عنهما وأوديا بـ 48 شخصًا على الأقل.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©