الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

تأكيد مصري على ضرورة خروج المرتزقة من ليبيا

السيسي لدى استقبال المنفي في القاهرة (من المصدر)
30 مارس 2022 01:25

حسن الورفلي (القاهرة، بنغازي) 

اتفق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، أمس، على ضرورة خروج المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا، وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، بشكل متزامن، بما يساعد على استعادة استقرار ليبيا وتمكين الشعب الليبي من السيطرة على مقدراته وسيادته، حسبما أفاد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي.
واستقبل السيسي المنفي، أمس، بقصر الاتحادية في العاصمة المصرية القاهرة، بحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري، ورئيس المخابرات العامة المصرية عباس كامل، ومندوب ليبيا الدائم لدى جامعة الدول العربية، السفير عبدالمطلب إدريس.
وأكد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، في بيان، أن المشاورات تطرقت لمجمل المشهد الداخلي الحالي في ليبيا، لافتاً إلى التوافق بين الجانبين على ضرورة تكثيف التشاور والتنسيق بين الجانبين خلال الفترة المقبلة، لمتابعة مستجدات العملية السياسية والإجراءات الخاصة بإدارة المرحلة الانتقالية.
من جانبه، أكد الرئيس السيسي دعم مصر لكل ما من شأنه تحقيق المصلحة العليا لليبيا، والحفاظ على وحدة أراضيها، وتفعيل الإرادة الحرة للشعب الليبي، مشيراً إلى المبدأ المصري الثابت الداعم لاضطلاع مؤسسات الدولة الليبية بمسؤولياتها ودورها، وصولاً إلى عقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا، وإنهاء المرحلة الانتقالية، بما يتيح للشعب الليبي المجال لتقرير مصيره واختيار قياداته وممثليه.
كما أشاد المنفي بدعم مصر في تنفيذ مختلف المخرجات الأممية والدولية بشأن خروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، بما يحفظ لليبيا وحدتها وأمنها وسيادتها.
وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي الليبي، إن المنفي بحث مع السيسي تطورات الوضع السياسي في ليبيا، والعلاقات الثنائية بين البلدين، وتطرقا إلى جهود استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا.
في تونس، بحث المبعوث الأميركي الخاص إلى ليبيا السفير ريتشارد نورلاند مع قادة 19 حزباً سياسياً ليبياً استعادة الزخم اللازم لإجراء الانتخابات الليبية، بحضور سفير بريطانيا لدى طرابلس كارولين هوردال، وعدد من ممثلي المعهد الوطني الديمقراطي (NDI).
وفي السياق ذاته، أكد نائب رئيس حزب إحياء ليبيا، علي حمودة، أن الاجتماع في تونس تناول دور الأحزاب في الحفاظ على الزخم الانتخابي في البلاد، والدفع بإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وهو ما رحب به السفير الأميركي لدى طرابلس.
وأشار حمودة، في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» إلى أن نورلاند أكد تشجيع الولايات المتحدة لإرادة ورغبة الشعب الليبي بإجراء الانتخابات، موضحاً أن السفيرة البريطانية أعربت عن رغبة بلادها في استمرار التعاون بين الأحزاب الليبية، والدفع نحو إجراء الانتخابات، واستمعت إلى آراء ممثلي الأحزاب الذين أكدوا ضرورة إعادة الزخم للانتخابات الرئاسية والتشريعية.
وأشار إلى أن الأحزاب الليبية اقترحت ضرورة مشاركة قانونيين، وضرورة تخصيص نسبة تقدر بـ70 في المئة من ممثلي الشعب الليبي الداعين لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية، وذلك ضمن مبادرة مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة حول ليبيا ستيفاني وليامز الخاصة بضرورة الاتفاق على القاعدة الدستورية اللازمة لإجراء الانتخابات.
وأوضح نائب رئيس حزب «إحياء ليبيا» أن المعهد الوطني الديمقراطي المستضيف للقاء يريد تنظيم تدريب للأحزاب الليبية، مؤكداً أنه جرى الاتفاق على توقيع اتفاق بين المعهد وأياً من الأحزاب الليبية التي ترغب في المشاركة بالتدريب.
في سياق آخر، أكد المبعوث الفرنسي الخاص إلى ليبيا، بول سولير، مع رئيس الوزراء المعين من قبل مجلس النواب فتحي باشاغا، على ضرورة الحفاظ على وحدة ليبيا، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية متزامنة في جميع أنحاء ليبيا، التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار عبر اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5+5»، بحسب بيان للسفارة الفرنسية لدى طرابلس. 
في طرابلس، بحث رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للمؤسسة الليبية للاستثمار، علي حسن، مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبدالحميد الدبيبة، آخر المستجدات حول الإجراءات المتخذة لحماية أصول المؤسسة الليبية للاستثمار في الخارج.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©