الأحد 7 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

مصادر برلمانية لـ«الاتحاد»: «المحاصصة» تؤخر الحكومة الليبية الجديدة

ليبيون يحتفلون بذكرى 17 فبراير في بنغازي (أ ف ب)
22 فبراير 2022 02:05

حسن الورفلي (بنغازي، القاهرة)

تشتد المنافسة بين عدد من نواب البرلمان الليبي على بعض الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة التي يعكف فتحي باشاغا تشكيلها، وذلك بعد تمسك عدد من النواب بإسناد حقائب وزارية لشخصيات تنتمي لدوائرهم للتصويت بالموافقة على تمرير التشكيلة الجديدة، بحسب ما أكدته مصادر برلمانية متطابقة لـ«الاتحاد». ووصفت المصادر البرلمانية ما يقوم به بعض أعضاء مجلس النواب بابتزاز فتحي باشاغا للحصول على حصة من الحقائب الوزارية أو رئاسة بعض الشركات والمؤسسات لدعم هذه الحكومة، مشيرةً إلى أن غياب التوافق الكامل عن التشكيلة الوزارية الجديدة قد يؤخر موعد التصويت عليها أمام البرلمان خلال الأيام المقبلة.
وأوضحت المصادر أن الأسبوع الجاري يعد حاسماً بالنسبة لرئيس الحكومة الجديد للتوافق بشكل نهائي على الأسماء المرشحة لتولي حقائب وزارية في حكومته، خاصة الوزارات السيادية المتمثلة في وزارات الدفاع والداخلية والخارجية والمالية والنفط والغاز والعدل.
يأتي ذلك فيما أرجأ مجلس النواب إلى الأسبوع المقبل جلسة التصويت على الحكومة الجديدة بذريعة زيارة رئيس البرلمان عقيلة صالح إلى القاهرة، وذلك لإعطاء رئيس الحكومة المكلف مدة أكبر كي يتمكن من إنجاز تشكيلته بشكل كامل بعد التوافق مع نواب المجلس.
على جانب آخر، استنكرت الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور الليبي موقف مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني ويليامز من المسار الدستوري في البلاد، مشيرة إلى أن تصريحات وليامز بشأن تشكيل لجنة لتعديل مشروع الدستور تشكل خرقاً للالتزامات الدولية لموظفي الأمم المتحدة ومخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن.
وقالت الهيئة التأسيسية في بيان لها، إنّ ويليامز تتبنى رؤية أطراف سياسية بعينها أجرت تفاهمات مثار جدل وخلاف، مؤكدة أنّ مشروعية «الهيئة» لا تكتسب من اعتراف البعثة الأممية أو موظفيها بل من إرادة الشعب الليبي، مؤكدة أن البعثة الأممية تتعمد تجاهل الاستحقاق الدستوري وتتقصد عدم فتح قنوات تواصل مع الهيئة أو إشراكها في أي حوارات ودأبت على خلق مسارات بديلة تطيل أمد الأزمة وتدفع نحو الاستمرار في المراحل الانتقالية.
وجددت الهيئة التأسيسية تمسكها، بضرورة إجراء الاستفتاء على مشروع الدستور، مشددة في الوقت نفسه على عدم الاعتراف بأي مسارات أخرى.
وفي السياق ذاته، أكد عضو الهيئة التأسيسية لكتابة مشروع الدستور الهادي بوحمرة لـ«الاتحاد» أن خريطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي تضمنت بنداً واضحاً يدعو إلى ضرورة فصل واضح وقاطع بين المسار التأسيسي والمسار التشريعي الانتقالي، موضحاً أن البرلمان هو سلطة تشريع فقط للمرحلة الانتقالية، ولا علاقة له بالعملية الدستورية التي تحكمها الإرادة الشعبية ابتداءً بانتخاب «الهيئة» التي لها ولاية إعداد مشروع الدستور وانتهاءً بالاستفتاء العام.

افتتاح حقل «الطهارة» النفطي
قالت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط في بيان أمس، إن رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله افتتح حقل الطهارة الذي تشغله شركة الخليج العربي بمنطقة الحمادة، ولم يفصح البيان عن أي تفاصيل حول إنتاج الحقل.
وكان صنع الله قد قال في مؤتمر صحفي الشهر الماضي، إن بلاده تعتزم الإبقاء على إنتاج النفط عند مستوى 1.2 مليون برميل يومياً في عام 2022.
وأضاف أن المؤسسة الوطنية للنفط تأمل في أن تتمكن من زيادة الإنتاج أكثر من ذلك، مشيراً إلى أنها تعتزم إضافة حقلين جديدين هذا العام مما يضيف قرابة 18 ألف برميل يومياً لطاقة الإنتاج.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©