الإثنين 6 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
الإمارات: ابتعاد متزايد للبنان عن أشقائه العرب
الإمارات: ابتعاد متزايد للبنان عن أشقائه العرب
الخميس 28 أكتوبر 01:42

أبوظبي، عواصم (وام، وكالات)

استنكرت دولة الإمارات بشدة التصريحات التي أدلى بها وزير الإعلام اللبناني ضد تحالف دعم الشرعية، الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة في اليمن. وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عن استنكارها واستهجانها الشديدين لهذه التصريحات المشينة والمتحيزة، التي أدلى بها جورج قرداحي وزير الإعلام بالجمهورية اللبنانية، والتي أساءت إلى دول تحالف دعم الشرعية في اليمن. 
واستدعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي سفير الجمهورية اللبنانية لدى الدولة، وأبلغته احتجاجها واستنكارها لهذه التصريحات، التي تعتبر مهاترات تتنافى مع الأعراف الدبلوماسية، وتاريخ علاقات لبنان مع دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وتنم عن الابتعاد المتزايد للبنان عن أشقائه العرب.
من جهتها، استدعت وزارات الخارجية في كل من السعودية والبحرين والكويت السفراء اللبنانيين، احتجاجاً على تصريحات قرداحي.
أعربت وزارة الخارجية السعودية عن أسفها لما تضمنته التصريحات من إساءات تجاه المملكة ودول تحالف دعم الشرعية في اليمن، والتي تعتبر تحيزاً واضحاً لميليشيات «الحوثي» الإرهابية المهددة لأمن واستقرار المنطقة. وأكدت مجدداً أن تلك التصريحات تتنافى مع أبسط الأعراف السياسية، ولا تنسجم مع العلاقات التاريخية بين الشعبين الشقيقين.
وقالت الخارجية السعودية: «نظراً لما قد يترتب على تلك التصريحات المسيئة من تبعات على العلاقات بين البلدين استدعت وزارة الخارجية سفير الجمهورية اللبنانية لدى المملكة العربية السعودية وتم تسليمه مذكرة احتجاج رسمية بهذا الخصوص».
وفي البحرين، سلمت وزارة الخارجية سفير الجمهورية اللبنانية لدى المملكة مذكرة احتجاج عبرت فيها عن استنكار المملكة الشديد للتصريحات، وما ساقه تجاه مجريات الحرب في اليمن من ادعاءات باطلة تنفيها الحقائق الموثقة والبراهين المثبتة دولياً.
وأكدت الوزارة في مذكرتها أن الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها جماعة «الحوثي» الإرهابية، بحق الجمهورية اليمنية وشعبها الشقيق، واعتداءاتها المستمرة على المملكة العربية السعودية، منذ انقلابها غير الشرعي على الحكومة، تدحض هذه التصريحات غير المسؤولة التي خالفت الأعراف الدبلوماسية، ومثلت إساءة مقصودة لدول تحالف دعم الشرعية في اليمن، وتجاهلت المبادئ والقيم التي تحكم العلاقات الأخوية بين الدول العربية.
وأعربت وزارة الخارجية الكويتية، عن استنكار ورفض الكويت الشديد للتصريحات الإعلامية الصادرة عن وزير الإعلام اللبناني، وما ورد فيها من اتهامات باطلة، والتي لم تعكس الواقع الحقيقي للأوضاع الحالية في اليمن، وتعتبر خروجاً عن الموقف الرسمي للحكومة اللبنانية.
واستدعت وزارة الخارجية الكويتية القائم بالأعمال اللبناني هادي هاشم وسلمته مذكرة احتجاج رسمية.
وفي اليمن، استغرب معمر الإرياني وزير الإعلام والثقافة والسياحة، تصريحات قرداحي، والتي تعكس جهلاً فاضحاً بالشأن اليمني، وانحيازاً أعمى لميليشيات «الحوثي» الإرهابية.
وتساءل الإرياني: أين ضمير الوزير قرداحي من الفظائع غير المسبوقة التي ارتكبتها الميليشيات بحق اليمنيين من قتل وحشي وتفجير ونهب للمنازل والممتلكات، ومن آلاف المختطفين في معتقلاتها من قيادات الدولة والسياسيين والصحفيين والإعلاميين والناشطين، ومن جرائم تجنيد الأطفال، واعتقال النساء واغتصابهن في سجون خاصة‏.
من جانبه، عبر نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، عن رفضه التام لتصريحات قرداحي، وقال: إنها «تعكس فهماً قاصراً وقراءة سطحية للأحداث في اليمن». وطالب، في بيان، الوزير اللبناني بالرجوع إلى «الحقائق التاريخية وقراءة تسلسلها». ودعاه إلى «عدم قلب الحقائق»، وطالبه بالاعتذار عما صدر منه من تصريحات مرفوضة.
وفي هذه الأثناء، وصف الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، أمس، تصريحات قرداحي بأنها «تصرف غير مسؤول ولا يبالي بمصلحة الشعب اليمني».
وأشار إلى أن وزير الإعلام اللبناني تجاهل الجهود المبذولة التي تقوم بها السعودية لتحقيق السلام ووقف إطلاق النار، والتي تواجه تعنتاً من الحوثيين وإصرارهم على توجيه الصواريخ الباليستية والطائرات المفخخة إلى الشعب اليمني والمدنيين في السعودية، واستهداف أراضي السعودية والمواطنين والمقيمين على أراضيها.
وسعت الحكومة اللبنانية إلى تجنب أزمة دبلوماسية بسبب تصريحات قرداحي، وقالت إنها رأيه الشخصي ولا تعكس موقف الحكومة. وذكر رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي أن المقابلة تم تسجيلها قبل تشكيل حكومته بأكثر من شهر، وتعكس رأياً شخصياً ولا علاقة له بالحكومة. 
وأضاف: إن لبنان يسعى لإقامة أفضل علاقات مع الدول العربية، مضيفاً: «رئيس الحكومة والحكومة حريصون على نسج أفضل العلاقات مع المملكة العربية السعودية، ويدينون أي تدخل في شؤونها الداخلية».

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©