الخميس 2 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
خبير استراتيجي لـ«الاتحاد»: إلغاء حالة الطوارئ يشمل شمال سيناء
أرشيفية
الثلاثاء 26 أكتوبر 18:22

أحمد عاطف (القاهرة)

حالة من الهدوء تشهدها مصر في اليوم الأول لإلغاء قانون الطوارئ الذي قرره أمس الرئيس عبدالفتاح السيسي، وذلك للمرة الأولى منذ 4 سنوات.

ويقول الخبير الاستراتيجي والقيادي السابق بالجيش المصري سمير فرج، إن هذا القرار يسري أيضاً على نطاق شمال سيناء وكل مناطق الدولة المصرية، وإنه منذ هذه اللحظة لن يكون أي مصري رهن الحبس أو الاعتقال من دون قرار من النيابة العامة أو المحكمة.

وأضاف فرج لـ«الاتحاد»، أنه لن يكون هناك أي تحويل قضايا مدنية إلى عسكرية، موضحاً أنه سيتيح فرصة للمستثمرين للعودة لمصر، إضافة إلى المساعدة في عودة السياحة لتوفير الأمن.

ولفت الخبير الاستراتيجي إلى أنه لن يتحدث أحد في الخارج مرة أخرى عن حقوق الإنسان، لأنه لا وجود لقانون طوارئ، وسيكون هناك وضع جديد خلال الفترة المقبلة، وذلك على الرغم من أن القرار تأثيرها غير مباشر، لكن سيترك سمعة طيبة لمصر في الخارج.

وفقاً لأحكام الدستور المصري، فإن تطبيق حالة الطوارئ في البلاد يعني تطبيق القانون رقم 162 لسنة 1958، حيث يكون لرئيس الجمهورية أن يتخذ التدابير المناسبة للمحافظة على الأمن والنظام العام، كما يسمح لأجهزة الدولة أن تتخذ الإجراءات المناسبة بحظر كافة أشكال التجمع والتظاهر إذا ثبت وراء ذلك خطورة قد تمس الأمن الوطني أو تنال من استقرار البلاد أو أمن المواطنين.

ويمنح قانون الطوارئ للجهات الأمنية اتخاذ ما يلزم لمواجهة أخطار الإرهاب، وحفظ الأمن بجميع أنحاء البلاد، وحماية الممتلكات العامة والخاصة، وحفظ أرواح المواطنين.

ووفقاً للدستور أيضاً، فإن الحالات التي يجب الاستناد إليها لفرض الطوارئ، تشمل الحرب أو حالة تهدد بوقوع حرب، وحدوث اضطرابات داخلية أو كوارث عامة أو انتشار وباء، مما يعني تعرض الأمن العام في أراضي الجمهورية أو مناطق منها للخطر.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©