الخميس 2 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
«التحالف»: مقتل 85 حوثياً وتدمير 9 آليات في مأرب
أرشيفية
الثلاثاء 26 أكتوبر 17:40

الرياض، عدن (وكالات) 

أعلن «تحالف دعم الشرعية في اليمن»، اليوم الثلاثاء، مقتل 85 عنصراً من ميليشيات الحوثي الإرهابية في غارات جوية خلال الساعات الـ24 الماضية على منطقتين قرب مدينة مأرب الاستراتيجية. وقال في بيان «إنه نفّذ 21 عملية استهداف في منطقتي الكسارة شمال غرب مأرب والجوبة جنوب مأرب، ما أدى أيضاً إلى تدمير 9 من الآليات العسكرية للميليشيات».

وشنت قوات الجيش اليمني هجوماً عنيفاً على مواقع تمركز الميليشيات في عدد من جبهات غرب محافظة تعز. وقال مصدر عسكري للمركز الإعلامي للقوات المسلحة إن المعارك تركزت في جبهة العنين، على أطراف مديرية جبل حبشي، وكذلك جبهتي حذران والصياحي، غرب المدينة. وأسفرت المعارك عن وقوع خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف الحوثيين، شملت مقتل 6 عناصر بينهم قيادات، وإصابة 8 آخرين. فيما نجا العقيد محمد العيد، قائد جبهة الأقروض من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة في مديرية المسراخ جنوب تعز.
إلى ذلك، قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، إن نزع سلاح ميليشيات الحوثي الإرهابية ووقف التدخلات وتهريب السلاح الإيراني، هي خطوة أولى نحو السلام الحقيقي في اليمن. وأوضح في تصريح بمناسبة ذكرى تأسيس الأمم المتحدة وأسبوع نزع السلاح، أن الميليشيات لطخت اسم اليمن واليمنيين، وقرنته في أذهان العالم بالفوضى والعنف والإرهاب، وكانت احد أخطر إفرازات الحرب التي فجرها، انتشار السلاح بأنواعه خارج سيطرة الدولة.
وأشار إلى أن الحكومة تعمل على إنهاء الحرب وإرساء السلام المستدام، وبناء يمن آمن لليمنيين لا يشكل مصدر قلق أو توتّر أو تهديد للأمن والسلم الإقليمي والدولي، وإعادة ترميم صورته التي شوهها انقلاب ميليشيات الحوثي، وتعزيز الثقة مع دول الجوار والإقليم والعالم. وأكد أن السلام الدائم لن يتحقق إلا عبر نزع أسلحة ميليشيات الحوثي المتوسطة والثقيلة المنهوبة من مخازن الدولة، ووقف تهريب الأسلحة الإيرانية، والتي تحاول الميليشيات الاحتفاظ بها للاستمرار في قتل اليمنيين، واستهداف الجوار وتهديد المصالح الدولية.
وطالب الإرياني من المجتمع الدولي والأمم المتحدة دعم جهود الحكومة لنزع سلاح الميليشيات بكل الوسائل الممكنة، لبناء وطن آمن ومزدهر، والقضاء على كافة أشكال التهديدات التي يتعرض لها المدنيون في دول الجوار وخطوط الملاحة البحرية وشدد على موقف الحكومة الثابت والمبدأ المبني على القرارات الدولية وفي مقدمتها القرار 2216 في الحوار كخيار ونهج لإنهاء الحرب، وأن أيدينا كانت ولا تزال ممدودة للسلام الشامل والعادل والمستدام، وشروطنا واضحة وأبرزها نزع السلاح من ميليشيات الحوثي الإرهابية وحصره بيد الدولة. ودعا كافة والإعلاميين والنشطاء والحقوقيين، لإسناد جهود الحكومة، ورفع صوتهم لإدانة الأعمال العدائية التي تشنها الميليشيات واستهدافها التجمعات السكنية وقتلها الممنهج للمدنيين في مأرب، والتي تؤدي لمزيد من الاحتقان، وعرقلة كل مساعي إنهاء الحرب وبناء السلام.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©