الثلاثاء 7 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
«الرئاسي» الليبي: كل شيء يقُبل إلا تأجيل الانتخابات
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يلتقي رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي في الرياض (رويترز)
الثلاثاء 26 أكتوبر 01:38

حسن الورفلي (بنغازي، القاهرة)

أكد نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي موسى الكوني، أمس، أن الأطراف السياسية في ليبيا لا تزال تتجاذب التشكيك في موعد الانتخابات، رغم أن المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية أُلزما والتزما بموعد إجرائها يوم 24 ديسمبر المقبل، تحت أي ظرف كان، مشيراً لوجود خلاف بين البرلمان ومجلس الدولة حول التنسيق والتوافق.
وأوضح الكوني، في مؤتمر صحفي، أن كل شيء يقبل، ولكن تأجيل الانتخابات يجب ألا يقبل لأنه قد يعيدنا لنقطة الصفر، مضيفاً: «نحن كمجلس رئاسي جئنا بخريطة طريق، ومن أجل عدة تحديات نجحنا في بعضها وأخفقنا في أخرى، ولكن الهدف الأساسي الذي نلتزم به هو تاريخ 24 ديسمبر كيوم اقتراع».
وشرعت المفوضية العليا للانتخابات الليبية في نشر قوائم الناخبين بعد تأكيداتها أنها ماضية في طريق الترتيب للانتخابات، وباب قبول الترشيحات سيفتح في النصف الأول من نوفمبر. 
وأقر مجلس النواب الليبي، أمس، تعديل سن الترشح لانتخابات رئاسة البلاد إلى 35 عاماً بدلاً عن 40 عاماً، بأغلبية الحاضرين من النواب، حسبما أكد المتحدث الرسمي باسم البرلمان الليبي عبدالله بليحق.
فيما أكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب الليبي فوزي النويري خلال اجتماعه، أمس، مع رئيس المفوضية العليا للانتخابات عماد السايح، حرص مجلس النواب على عقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها، مشيراً إلى أن البرلمان الليبي في حالة انعقاد دائم لحين إنجاز الاستحقاق الانتخابي.
وعلمت «الاتحاد» من مصادر برلمانية ليبية أن السايح أجرى مشاورات موسعة مع اللجنة التشريعية في مجلس النواب، للوقوف على آخر التعديلات التي طالبت بها المفوضية على قانوني انتخاب الرئيس والسلطة التشريعية، وذلك لإحالتهما إلى المفوضية قريباً.
وفي السياق ذاته، أكد رئيس لجنة فض النزاع في مدينة بنغازي، رئيس المجلس الأعلى لمكون قبائل الحضور، الشيخ مجدي إدريس بوشيحة، دعم كافة القبائل الليبية لعملية الانتخابات التشريعية والرئاسية، مشيراً إلى أن قبائل ليبيا سيكون لها دور فعال وبارز دعماً لإنفاذ الاستحقاقات الانتخابية.
وشدد بوشيحة، في تصريحات لـ«الاتحاد»، على رفض قبائل ليبيا الكامل لوجود المرتزقة والقوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب.
من جهتها، حذرت سفارات فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، الأفراد أو الكيانات المشاركة في الأعمال التي تهدد السلام، أو الاستقرار أو الأمن في ليبيا، أو التي تعرقل أو تقوض نجاح عملية الانتقال السياسي، أو التي تقدّم الدعم لهذه الأعمال بأنها «قد تصنّفهم اللجنة المنشأة عملاً بالفقرة 24 من القرار 1970 الصادر عن عام 2011 لتدابير حظر السفر وتجميد الأصول».
ورحبت السفارات الخمس، في بيان مشترك، أمس، بنشر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات استمارات قوائم التزكية المطلوبة لمرشحي الرئاسة والبرلمان، واصفة هذه الخطوة بأنها تطور مهم لمن يرغبون في الترشح، مجددة دعمها للمفوضية أثناء قيامها بمهمتها باستقلال كامل. 
وحثت جميع الجهات الفاعلة على الاهتمام بنصائح المفوضية الفنية واحترام خبراتها، ودانت جميع الجهات الفاعلة التي تقوض عملها بالتهديد أو العرقلة.
إلى ذلك، يزور رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي الرياض حالياً، لحضور إطلاق مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، التي دشنها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمس.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©