عدن (وكالات)

جدد معمر الإرياني وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني، التحذير من كارثة إنسانية وشيكة جراء حصار ميليشيات «الحوثي» الإرهابية المتواصل على مديرية العبدية جنوب محافظة مأرب، منذ قرابة الشهر. وأوضح الإرياني أن حصار «الحوثيين» المطبق على المديرية أدى إلى نفاد مخزونها من الأدوية والمستلزمات الطبية، وتوقف المعدات في المستشفى الوحيد بالمديرية، جراء نفاد مادة الديزل وانقطاع الكهرباء بشكل كامل‏.
وأشار الإرياني إلى إصابة 160 مدنياً بجروح متفاوتة، بينهم نساء وأطفال جراء قصف «الحوثي» العشوائي بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للقرى ومنازل المواطنين. وأكد استهداف ميليشيات «الحوثي» أكثر من 500 منزل في عدد من القرى، واستهداف قناصتها كل جسم متحرك في قرى «الحجلة» و«المذود» و«النمصية». واستغرب الإرياني صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأميركي إزاء جرائم الحرب والإبادة الجماعية، التي ترتكبها الميليشيات بحق المدنيين في ‎مديرية العبدية، داعياً لممارسة الضغوط لرفع الحصار، وفتح خط أمن لإخلاء الجرحى والمرضى ومرور المساعدات الغذائية والدوائية‏.