أسماء الحسيني (القاهرة، الخرطوم)

نفى فولكر بيرتس، رئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان «يونيتاميس»، مطالبته بحل الحكومة السودانية، وقال: إن استمرار التضليل حول الوضع السياسي يعتبر أمراً خطيراً جداً، وعلينا جميعاً التحقق من صحة الشائعات.
وأضاف فولكر، في بيان، أمس: «لم ولن أطالب أبداً بحل الحكومة الحالية في السودان، أو أي حكومة أخرى، هذا شأن داخلي، وليس أمراً يمكنني الخوض فيه».
وكانت راجت في الخرطوم أنباء حول دعوة المسؤول الأممي لحل الحكومة، بالتزامن مع تصريحات رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبدالفتاح البرهان، التي اشترط فيها حل الحكومة لإنهاء الأزمة السياسية في السودان.
يأتي ذلك في وقت، دعا رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك طرفي قوى الحرية والتغيير إلى اجتماع عاجل أمس.
وقالت مصادر سودانية مطلعة لـ«الاتحاد»: إن رئيس الوزراء يسعى لرأب الصدع، وحل الخلافات بين الطرفين، اللذين يتصاعد الخلاف بينهما، ويلقي بظلال قاتمة على مجمل الأوضاع في السودان، في ظل تفاقم الخلاف بين المكونين العسكري والمدني في السلطة الانتقالية، واستمرار إغلاق المحتجين لمناطق وموانئ شرق السودان، وتفاقم الوضع الاقتصادي والمعيشي في البلاد.
وكانت مجموعة تطلق على نفسها «مجوعة الإصلاح» أعلنت الانشقاق عن مجموعة قوى الحرية والتغيير في الثالث من الشهر الجاري، وقالت: إنها من تمثل الحاضنة السياسية للحكومة، بينما أعلن المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير أنه لا يعترف بهذه المجموعة التي تضم جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة ووزير المالية، ومني أركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان وحاكم إقليم دارفور.