عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

أعلنت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس، القضاء على 156 عنصراً إرهابياً من ميليشيات الحوثي الانقلابية خلال الـ24 ساعة الماضية جنوب محافظة مأرب. 
وأكد التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية «واس» على موقعها الرسمي على تويتر، تنفيذ 33 عملية استهداف لآليات وعناصر الميليشيات الحوثية بمديرية «العبدية» في مأرب خلال الساعات الـ24 الماضية. 
وأفاد التحالف بأن عملية الاستهداف شملت تدمير 8 آليات عسكرية وخسائر بشرية تجاوزت 156 عنصرًا إرهابيًا. 
وأوضح أنه تم تنفيذ 338 استهدافاً نوعياً لحماية المدنيين الأبرياء في العبدية منذ حصار الميليشيات للمديرية. 
وشدد التحالف على التزامه بمواصلة دعم القوات اليمنية في مواجهة ميليشيات الحوثي الإرهابية وحماية اليمنيين من بطش الميليشيات. 
في غضون ذلك، شدد مسؤول يمني على أن جرائم ميليشيات الحوثي لن تثني الحكومة الشرعية والجيش اليمني عن المضي قدماً نحو استكمال معركة التحرير في اليمن.
وأكد وكيل وزارة حقوق الإنسان اليمني، ماجد فضائل، في كلمة بمديرية ميدي في محافظة حجة، مواصلة دحر هذه الميليشيات التي تسعى إلى إعادة اليمن إلى الوراء.
ودعا فضائل المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الدولية ذات العلاقة ومكتب المبعوث الأممي إلى إدانة الجرائم الحوثية بحق الشعب اليمني، لافتاً النظر إلى أن صمتهم يشجع ميليشيات الحوثي على ارتكاب المزيد من الانتهاكات بحق المدنيين العُزَّل.
وفي سياق آخر، تواصل هندسة القوات المشتركة العمل في تطهير حقل ألغام فردية محرمة دولياً من مخلفات الميليشيات الحوثية جنوب الحديدة، مع زراعة شتلات أشجار مكانها في رسالة إنسانية للأمم المتحدة والمنظمات الدولية المعنية بمحاكمة مستخدمي هذا الأنواع من الألغام التي تحرمها اتفاقية أوتاوا.
وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة بأن الفريق الهندسي المكلف بتطهير حقل الألغام المكتشف مؤخراً جنوب مدينة حيس، نزع وفكك، أمس، عشرات الألغام بينها 13 لغماً فردياً محرمة دولياً، وأخرى مضادة للدروع معظمها حولتها الميليشيات إلى ألغام فردية عبر دواسات.
ولفت أن العمل مستمر حتى تطهير المنطقة وتمكين أهاليها من العودة إلى منازلهم ومزارعهم.
وفي تصريح صحفي، طالب الفريق الهندسي الأمم المتحدة بالتحرك الجاد والضغط على الميليشيات الحوثية لتسليم خرائط الألغام في المناطق المحررة خاصة الألغام الفردية لما تشكله من خطر على حياة المدنيين فضلاً عن إعاقة عودتهم إلى منازلهم من مخيمات النزوح.
وأوضح أن «حقل الألغام الفردية المحرمة دولياً جنوب مدينة حيس، مزروع بطريقة هندسية خبيثة وعلى مساحات واسعة ويحتاج لتطهيره الكثير من الوقت والجهد»، كما أكد أن هذا الحقل من الألغام الفردية المحرمة دولياً يكفي لجر ميليشيات الحوثي إلى محاكمة دولية بموجب اتفاقية أوتاوا.
أمنياً، كبدت القوات المشتركة، ميليشيات الحوثي خسائر بشرية ومادية، جراء خروقاتها في 4 جبهات داخل مدينة الحديدة بالساحل الغربي. 
وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أن الميليشيات استهدفت بالأسلحة الرشاشة المنازل في حي منظر السكني الكائن في الأطراف الجنوبية لمدينة الحديدة، وأحياء سكنية أخرى في شارع صنعاء، كما حاولت استهداف مواقع عسكرية في الصالح وكيلو 16 شرق المدينة، وسرعان ما تم التعامل معها بحزم، مؤكداً أن الوحدات المرابطة من القوات المشتركة في الجبهات المستهدفة حققت إصابات مباشرة في أوكار للميليشيات، موقعة قتلى وجرحى في صفوفها، شمال شرق المطار ومحيط جولة سيتي ماكس، وتدمير مربضين لمدفعيتها، الأول خلف كلية الهندسة بجبهة الصالح، والآخر شمال شرق كيلو 16.