انطلقت في الصين، اليوم الاثنين، أعمال قمة محورية للأمم المتحدة تنعقد عبر الإنترنت لبحث حماية التنوع البيئي.
تأتي القمة لمناقشة التلوّث ومنع الانقراض الجماعي قبل أسابيع من بدء مؤتمر الأطراف السادس والعشرين (كوب26).
 وقال هان تشنغ، نائب رئيس الوزراء الصيني، في افتتاح محادثات الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي اليوم، إن الصين ستدرج حماية التنوع البيولوجي في خطط التنمية لجميع المناطق والقطاعات وستضع استراتيجية وطنية للحماية.
وحث هان كل الدول على البحث عن قنوات تمويل جديدة للحماية وإعطاء الأولوية الكاملة لحماية التنوع البيولوجي في البنية التحتية واستخدام الأراضي.
ومن المقرر أن يلقي الرئيس الصيني شي جين بينج كلمة عن بُعد أمام المؤتمر غداً الثلاثاء.

  • قمة كوب 15
    قمة كوب 15

وقالت إليزابيث أروما مريما، الأمينة التنفيذية لمؤتمر الأمم المتحدة للحماية البيولوجية، في افتتاح الاجتماع، إن العالم وصل إلى "لحظة الحقيقة" فيما يتعلق بحماية نظمه البيئية.
وستناقش الجهات المنضوية في "اتفاقية التنوع البيولوجي"، خلال الاجتماع الذي يطلق عليه (كوب 15)، تفاصيل وثيقة جديدة تحدد أهدافاً لحماية الأنظمة البيئية بحلول العام 2023.
وطرحت للنقاش خطة "30 بـ30" الرامية لوضع 30 في المئة من الأراضي والمحيطات تحت الحماية، في خطوة تحظى بتأييد مجموعة واسعة من الدول، إضافة إلى هدف الحد من النفايات البلاستيكية.
وكان من المقرر أن ينعقد اجتماع "كوب15"، الذي انطلق اليوم في مدينة كونمينغ بجنوب غرب الصين، في 2020. لكنه تأجّل جرّاء وباء كوفيد.
وهناك حوالى مليون نوع حيواني ونباتي مهدد بالانقراض في ظل تعدي البشر على موائلها والمبالغة باستغلالها والتلوث وانتشار الأنواع الغازية والتغيّر المناخي.
وصادقت 195 دولة على "اتفاقية التنوع البيولوجي".