أعلن مسؤولون أمير كيون، أن باحثين تابعين للحكومة الاتحادية سيطلقون جزيئات وغازات غير سامة في مترو أنفاق مدينة نيويورك هذا الشهر في إطار دراسة حول التهديدات الإرهابية.

وذكر مصدر أميركي، أن الباحثين من وزارة الأمن الداخلي ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا يهدفون إلى إيجاد "بيانات قابلة للتنفيذ من أجل سلطات التأهب للطوارئ".

وقالت السلطات إن الجسيمات والغازات التي ستستخدم في الدراسة مصممة لمحاكاة المواد البيولوجية والكيميائية.

وسيضع العلماء أجهزة لاختبار الهواء في عشرات المواقع عبر مترو الأنفاق خلال الفترة من 18 إلى 29 أكتوبر الجاري من أجل الدراسة.

وقال مسؤولون إن وزارة الأمن الداخلي أجرت تقييما بيئيا على الغازات والجزيئات التي سيتم إطلاقها للتأكد من سلامتها.

يشار أن هذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها الحكومة الاتحادية نظام مترو الأنفاق في المدينة كحقل تجارب لهجمات محتملة .