الاتحاد الإلكتروني -  أبوظبي

للمرة الثانية لم يفض اللقاء الذي جمع رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، ورئيس المجلس السيادي عبدالفتاح البرهان، إلى نتائج تذكر، وفقا لمصادر إخبارية، اليوم الاثنين.
وقالت مصادر إن اللقاء الذي ضم حمدوك، والبرهان مع بقية أعضاء المكون العسكري لحل الخلاف الماثل بينهم وبين المكون المدني لم يتوصل إلى نتيجة.
وأضافت المصادر أن الطرفين اتفقا على مواصلة الاجتماعات بينهما والتأكيد على الالتزام بالوثيقة الدستورية والشراكة بين المدنيين والمكون العسكري، بالإضافة إلى بحث توسيع قاعدة الشراكة، وفقا لما نقله موقع العربية.
وأكدت أن الاجتماع المخصص لمعالجة الخلاف والاستماع لرؤية رئيس الوزراء تطرق لأزمة شرق السودان وضرورة إيجاد حل سريع للأزمة.
وأوضحت أن حمدوك اقترح تجميد مسار الشرق إلى حين عقد مؤتمر جامع إلا أن ما وصله هو رفض المقترح من التنسيقية العليا لمكونات شرق السودان.
إلى ذلك، اعتبر رئيس الوزراء أن الخلاف وعدم عقد اجتماعات مشتركة يُعقد من أزمة الشرق التي تتطلب تضافر الجهود والتعاون بين مختلف الأطراف.
وكان رئيس الوزراء شكل لجنة مشتركة برئاسته والبرهان لحل أزمة الشرق، والتي اجتمعت مرة واحدة مع الأخير في السادس من الشهر الجاري (أكتوبر)، ولم تصل لأي مقترحات أو توصيات.