تظاهر عشرات الآلاف في أول مسيرة كبرى في العاصمة البلجيكية بروكسل منذ بداية جائحة كوفيد-19، قبل أسابيع من مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب26).
وقالت الشرطة إن التقديرات الأولية تشير إلى مشاركة 25 ألف متظاهر على الأقل في مسيرة تمتد على ثلاثة كيلومترات من محطة السكك الحديد الشمالية بالمدينة إلى منتزه "سينكانتينير".
من جهتهم، قال المنظمون إن عدد المشاركين بلغ 70 ألفا.
وقالت الناشطة البيئية أنونا دي ويفر لتلفزيون "في آر تي" البلجيكي "حان الوقت لتغيير شامل عبر خطوات جذرية. يتعلق الأمر ببقاء البشرية".
ودعت حوالى 80 منظمة عضو في "ائتلاف المناخ" إلى الاحتجاج الذي شهد مشاركة سياسيين بلجيكيين.
وقال كونور روسو، رئيس "حزب فوروت" الديمقراطي الاجتماعي إن "المناخ قضية اجتماعية اقتصادية. علينا الآن أن ندافع عن المناخ، ولا ينبغي أن يدفع جيلي الفاتورة".
واكتسب الاحتجاج أهمية إضافية بعدما أدت فيضانات مدمرة في يوليو الماضي إلى مقتل العشرات في بلجيكا.
تأتي التظاهرة الاحتجاجية قبل أسابيع من مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرون بشأن المناخ (كوب26).
وسيتناول المؤتمر تقديم الحكومات مزيدا من الالتزامات لحصر احترار المناخ ب1,5 درجة مئوية على النحو المنصوص عليه في اتفاق باريس للمناخ المبرم العام 2015.