عادت شبكة الكهرباء إلى العمل في لبنان، اليوم الأحد، بعد التوقف نهائيا بسبب نقص الوقود.
وقالت وزارة الطاقة اللبنانية، اليوم، إنها حصلت على موافقة مصرف لبنان المركزي للحصول على 100 مليون دولار أميركي لطرح مناقصات لاستيراد وقود يستخدم في توليد الكهرباء.
وأضافت الوزارة، في بيان، أن شبكة الكهرباء عادت للعمل مرة أخرى بنفس طاقتها قبل توقفها التام عن العمل بعد خروج أكبر محطتي كهرباء من الخدمة بسبب نقص الوقود.
وأوضح وليد فياض وزير الطاقة والمياه اللبناني، وفقا لما نقلته الوكالة الوطنية للإعلام، أن إعادة تشغيل الشبكة الكهربائية تم بعد "تسليم قيادة الجيش كمية إجمالية تبلغ 6000 كيلولتر من مادة الغاز أويل مناصفة بين كل من معملي دير عمار والزهراني، وذلك من احتياطي الجيش اللبناني".
وطمأن الوزير الجمهور بأن "الشبكة قد عادت إلى عملها الطبيعي، وفقا لما كانت عليه قبل نفاد مادة الغاز أويل في معملي دير عمار والزهراني".
وأعلن، في بيان، أنه "تم اليوم ربط معمل المحركات العكسية في الجية بالشبكة بقوة 50 ميجاوات ومعمل دير عمار بقوة 210 ميجاوات ومعمل المحركات العكسية في الذوق بقوة 120 ميجاوات. كما تم ربط المجموعة الغازية في الزهراني بالشبكة أيضا".
وأكد فياض أنه "تم أول أمس الحصول على موافقة المصرف المركزي للحصول على 100 مليون دولار، وأرسلت إلى دائرة المناقصات لإجراء استدراج العروض لاستيراد الفيول، وسيساعد هذا الأمر في رفع ساعات التغذية الكهربائية بحلول أواخر الشهر الحالي".
ويعاني لبنان أزمة مالية أدت إلى تراجع قيمة العملة المحلية ونقص بعض المواد الأساسية مثل الوقود والأدوية.