تل أبيب (وكالات)

توجهت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى إسرائيل، أمس، في زيارة وداع تلتقي خلالها مع الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوج ورئيس الوزراء نفتالي بينيت.
وتترك ميركل منصبها بمجرد تشكيل حكومة جديدة في ألمانيا بعد الانتخابات التي أجريت في سبتمبر الماضي. وكانت زارت بابا الفاتيكان يوم الخميس الماضي.
وكان من المقرر أن تقوم المستشارة الألمانية بزيارة إسرائيل في نهاية أغسطس الماضي، إلا أنه تم إلغاء الزيارة بسبب تصاعد الأحداث في أفغانستان.
وتعقد ميركل محادثات مع هرتسوج وبينيت، اليوم، كما تلتقي مع وزير الخارجية يائير لابيد.
ومن بين القضايا التي ستبحثها ميركل مع المسؤولين الإسرائيليين البرنامج النووي الإيراني والعلاقات مع الفلسطينيين والعلاقات الثنائية.
وتلتقي ميركل مع الحكومة الإسرائيلية، وتضع إكليلاً من الزهور على النصب التذكاري «ياد فاشيم» لضحايا محرقة اليهود الهولوكوست في حضور بينيت عصر اليوم.
وغداً الاثنين، تعقد ميركل اجتماع دائرة مستديرة مع ممثلين عن معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، ومقرة تل أبيب، قبل العودة إلى ألمانيا.