طالب وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، اليوم السبت، بالتفاوض على «معاهدة حول قضايا الهجرة» بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.
وقال دارمانان، خلال زيارة على ضفاف بحر الشمال «ينبغي التفاوض حول معاهدة بيننا بشأن قضايا الهجرة، لأن السيد (ميشال) بارنييه لم يفعل ذلك عندما تفاوض على بريكست». 
وكان بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي طيلة فترة التفاوض لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وتعهد وزير الداخلية الفرنسي بأن تعمل فرنسا على هذا المشروع عند توليها الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي لستة أشهر في مطلع يناير 2022.
كما دعا الوزير الفرنسي الحكومة البريطانية إلى "الوفاء بوعدها" بتمويل مكافحة الهجرة غير القانونية على السواحل الفرنسية.
ولطالما شكلت قضية عبور المهاجرين مصدر توتر بين فرنسا والمملكة المتحدة، وتبلورت مؤخراً مع القضايا المالية.
وقال دارمانان "إن الحكومة (البريطانية) لم تسدد لنا بعد ما وعدتنا به"، مضيفاً "ندعو البريطانيين إلى الوفاء بوعدهم بالتمويل لأننا نحرس الحدود من أجلهم".
تعهدت المملكة المتحدة في نهاية يوليو الماضي بدفع مبلغ 62,7 مليون يورو في 2021-2022 لتمويل تعزيز انتشار قوى أمنية فرنسية على السواحل.
وهددت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل في مطلع سبتمبر بعدم دفع هذا المبلغ، بحسب صحف بريطانية، أمام تدفق قياسي للمهاجرين عبر قناة المانش بشكل غير قانوني. 
وأكد دارمانان أن "فرنسا تحرس الحدود لأصدقائنا البريطانيين منذ أكثر من 20 عاماً".
وأشار إلى أنه "تم توظيف عدد أكبر من الحراس" و"شراء وسائل تقنية لحراسة هذه الحدود".
وأكد "نجحنا إلى حد كبير في الحد من ضغط الهجرة".