استمر بركان «كومبري فييخا» في الثوران وقذف الحمم مدمراً مباني على جزيرة لا بالما الإسبانية، اليوم السبت.
وقال شهود إن الحمم أتت على أربعة مبان على الأقل في قرية «كاييخون دو لا جاتا».

وبدأت ثورة بركان كومبري فييخا يوم 19 سبتمبر الماضي، ودمر أكثر من 800 مبنى واضطر نحو 6000 نسمة لترك منازلهم في الجزيرة التي يقطنها حوالي 83 ألف نسمة، وهي إحدى جزر الكناري في المحيط الأطلسي.
وشوهد وميض البرق قرب البركان الثائر في ساعة مبكرة اليوم السبت.

ووجدت دراسة نشرتها دورية (رسائل بحوث الجيوفيزياء) عام 2016 أن البرق يمكن أن يحدث خلال ثوران البراكين، لأن تصادم ذرات الرماد البركاني تنتج عنه شحنة كهربائية.
وجرفت الحمم أكثر من 370 فداناً من الأراضي الزراعية معظمها مزارع موز، وهو أحد المحاصيل الرئيسية على الجزيرة.

  • الحمم البركانية تدمر المنازل ومزارع الموز
    الحمم البركانية تدمر المنازل ومزارع الموز

وقال متحدث باسم مؤسسة «إنير»، التي تتحكم في الملاحة بالأجواء الإسبانية، إنه تم توجيه النصح لشركات الطيران التي تسيّر رحلات إلى جزر الكناري بتحميل قدر أكبر من الوقود تحسباً لاحتمال تغيير مسارها أو تأخرها في الهبوط بسبب الرماد.
وقالت شركة «آينا»، التي تنظم المرور الجوي في إسبانيا، إن مطار لا بالما مغلق منذ يوم الخميس، لكن المطارات الأخرى بالأرخبيل لا تزال مفتوحة.