عدن (الاتحاد)

أفاد وزير الشؤون القانونية وحقوق الإنسان اليمني أحمد عرمان بأن «رفض مجلس حقوق الإنسان تمديد ولاية فريق الخبراء، أول رسالة إيجابية منه لليمنيين، بشأن الموقف من الحوثيين».
وأوضح أن ميليشيات «الحوثي» خلال الثلاثة الأعوام الماضية اعتبرت أن تصويت المجلس بتمديد ولاية الخبراء، ضوء أخضر لاستمرارهم في جرائمهم، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية «سبأ».
وأضاف عرمان: «طالما حذرنا من الانحياز وعدم المهنية، ووقوع الفريق تحت تأثير قوى تدعم الحوثيين، وتحاول تحسين صورتهم، وتضليل الرأي العام الدولي حول حقيقة الوضع في اليمن، ولذلك يعتبر التصويت برفض التمديد انتصاراً لليمنيين، كما يؤكد القرار، على أهمية دور الآليات الوطنية، وضرورة منحها مساحة أوسع للعمل».
من جانبه، ذكر محمد جميح، ممثل اليمن لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، في تغريدة عبر موقع «تويتر»، أن «‏فريق الخبراء الخاص باليمن ارتكب أخطاء كبيرة كان لها دور في قرار عدم تجديد ولايته»، وأضاف: «مللنا من توظيف العمل الحقوقي لتصفية حسابات سياسية».
بدوره، قال وكيل وزارة حقوق الإنسان بالحكومة اليمنية ماجد فضائل: إن ‏إصرار فريق الخبراء على تقديم تقارير حقوقية غير محايدة، وانحيازهم الصريح فيها إلى ميليشيات «الحوثي»، التي تنتهك باستمرار حقوق الإنسان، هو السبب الرئيس في رفض التمديد له، مضيفاً: إن «عدم التمديد يعتبر نجاحاً للدبلوماسية العربية بشكل عام».