بكين (وكالات)

أغلقت الصين مدينة ساحلية يقطنها 4.5 مليون نسمة لوقف تفشي السلالة «دلتا» المتحورة من فيروس «كورونا» المستجد، حيث تتمسك الدولة بنهجها الصارم المتمثل في عدم التهاون مطلقاً مع عدوى الفيروس.
وجرى منع سكان مدينة شيامن، بإقليم فوجيان في جنوب شرق الصين، من الخروج من المنزل إلا في ظروف استثنائية.
وأغلقت المدينة، وهي مركز لتصنيع الإلكترونيات، المجمعات السكنية ودور العرض السينمائي وصالات الألعاب الرياضية والمكتبات. وسجلت المدينة 32 حالة إصابة أمس الأول.
وأعلنت لجنة الصحة الوطنية في الصين، أمس، أنها تلقت تقارير عن تسجيل 92 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا في البر الرئيسي الصيني يوم أمس.
ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة «شينخوا»، عن اللجنة القول في تقريرها اليومي: إن 59 من الإصابات الجديدة محلية العدوى، جميعها في مقاطعة فوجيان، بينما الـ33 المتبقية وافدة من الخارج.