قالت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، اليوم الاثنين، إن العديد من الأفغان لا يزالون يفرون من منازلهم رغم تراجع العنف منذ سيطرة طالبان على السلطة الشهر الماضي وإن عدد من يعبرون الحدود البرية زاد أيضا.
وقال أنطونيو فيتورينو، المدير العام للمنظمة «أطلقنا الأسبوع الماضي تحقيقا سريعا في تحركات السكان. وعلى الرغم من حقيقة تراجع الصراع، ما زلنا نسجل مستويات مرتفعة من النزوح صوب المناطق الحضرية كتبعات لتدهور الوضع في البيئة الريفية».
وأضاف أن زيادة عدد الأفغان الذين يذهبون لدول جوار لا تشكل «تدفقاً هائلاً»، لكنها تحدث غالبا عبر طرق غير رسمية من الصعب مراقبتها.
كانت منظمات دولية قد حذرت من موجات نزوح داخلي في أفغانستان بسبب الجفاف وانعدام الأمن الغذائي في الأرياف. الأمر الذي يدفع السكان إلى النزوح باتجاه المراكز الحضرية.