أوقف رجل أميركي مسلح بخنجر وساطور أمام مقر اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي في واشنطن، حسبما أعلنت الشرطة.
واعتقل دونالد كريغهيد، البالغ 44 عاماً من مدينة اوشنسايد بولاية كاليفورنيا، لحيازة أسلحة ممنوعة، وفق شرطة الكونجرس الأميركي «الكابيتول».
ورصد عناصر من القوى الأمنية كريغهيد أمام مقر اللجنة الوطنية الديمقراطية ليلاً في شاحنة «بيك-أب»، طليت عليها شارة الصليب المعقوف ورموزاً أخرى يستخدمها المنادون بتفوق البيض، وفق الشرطة.
نشرت الشرطة صوراً لشاحنة كريغهيد، أظهرت شعار الصليب المعقوف على المرآة الخلفية وداخل الشاحنة.
وفي مكان لوحة التسجيل، وضعت صورة لعلم أميركي. وثُبّت على الشبكة الأمامية للشاحنة قرنا غزال.
وعثر عناصر الشرطة على الخنجر والساطور داخل الشاحنة واعتقل كريغهيد.
وأعلنت الشرطة أن «كريغهيد قال إنه يقوم بدورية وبدأ الحديث عن عقيدة التفوق العرقي للبيض وعبارات أخرى تتعلق بتفوق البيض».
ولم يتضح على الفور ما إذا كان كريغهيد يعتزم المشاركة في أي تظاهرات مرتقبة في واشنطن، أو ما إذا كانت له صلات بحالات سابقة في المدينة، وفق الشرطة.
وكانت مجموعة تدعى «لوك أهيد، أميركا» (تطلعي إلى الأمام يا أميركا) قد أعلنت عن خطط لتنظيم تجمع السبت أمام الكابيتول.
وتُنظم التظاهرة دعماً لمئات الأشخاص المعتقلين على خلفية الهجوم على الكابيتول في السادس من يناير من جانب أنصار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، الذين اعتبرتهم مجموعة لوك أهيد أميركا «سجناء سياسيين».
وأكد قائد شرطة الكابيتول توم مينجر للصحافيين، اليوم الاثنين، إن سياجاً سيقام في محيط الكابيتول قبيل التجمع المرتقب.
وقال مينجر «سيرتفع السياج قبل يوم أو اثنين. وإذا سارت الأمور على ما يرام، فسيزال بعد فترة قصيرة».
وقال زعيم الغالبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر إنه يتوقع أن تكون الشرطة «أفضل استعداداً عما كانت عليه الأمور قبل السادس من يناير».
يأتي توقيف كريغهيد بعد ثلاثة أسابيع ونصف الأسبوع على إلقاء القبض على متطرف يميني أمام مبنى الكابيتول، قال إن في شاحنته قنبلة.
ولم يُعثر على أي متفجرات في الشاحنة.