أكد معالي أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية دعم الجامعة الكامل لطلب دولة الإمارات استضافة أعمال الدورة «28» لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ «COP28» المقرر عقدها في عام 2023.

وأكد معاليه في بيان على الثقة التامة في قدرة دولة الإمارات على استضافة هذا الحدث المناخي العالمي المهم، وأنها ستسخر كافة إمكاناتها لتوفير الظروف الكفيلة بإنجاحه، مشيداً بالجهود الإماراتية المقدرة للحد من آثار تغيرات المناخ، ومنوهاً بدورها الفعال بصفتها الدولة المضيفة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا».

كما رحّب معاليه باستضافة جمهورية مصر العربية لأعمال الدورة «27» لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية المناخ «COP27» نهاية عام 2022، داعياً كافة الدول العربية إلى المشاركة بفاعلية في هذه القمة، معرباً عن إيمانه بقدرة مصر وحنكتها الدبلوماسية لإنجاح أعمالها.

وأشار معاليه في هذا الصدد أن توالي استضافة دولتين عربيتين لدورتي 2022 و2023 نابع من إدراك عربي عميق للأهمية التي يمثلها العمل المناخي لتحقيق الاستقرار والنمو المستدام، مشيراً إلى أهمية القمتين، إذ ستشهدان وضع قواعد تقييم مستوى التزام الدول بتنفيذ أجندة اتفاق باريس، مضيفاً أنهما ستشكلان فرصة سانحة لتسليط الضوء على قضايا المنطقة العربية بوصفها من أكثر المناطق عرضة لمخاطر التغير المناخي.

‎وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية قد أصدر في دورته الأخيرة «108» على المستوى الوزاري قراره رقم 2310 المتضمن دعم طلب استضافة دولة الإمارات، والترحيب باختيار مصر لعقد قمة المناخ لعام 2022.