دمشق (وكالات)
 
وصف المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، أمس، المباحثات التي أجراها مع السلطات السورية في دمشق بأنها «جيدة للغاية»، معرباً عن أمله في استئناف اجتماعات اللجنة الدستورية.
وقال غير بيدرسون للصحافيين بعد لقائه وزير الخارجية السوري فيصل المقداد: «لقد أجرينا مناقشات جوهرية وجيدة للغاية»، وأضاف «ناقشنا التحديات الاقتصادية والإنسانية في سوريا، والتحديات المرتبطة بسبل العيش، والجهود التي يُمكننا القيام بها للمساعدة في تحسين هذا الوضع».
وأمل بيدرسون في «المضي قُدماً في عمل اللجنة الدستورية»، كاشفاً عن أنه من الممكن الدعوة إلى جولة سادسة من المحادثات بين أعضائها.