بيروت (وكالات)

رحبت نائبة المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان منسقة الشؤون الإنسانية نجاة رشدي عبر تويتر بتشكيل الحكومة الجديدة في سبيل إعادة البناء بشكل أفضل من خلال تبني إصلاحات عاجلة.
وأعربت عن أملها في أن يكون الناس في صلب أولويات هذه الحكومة بما يساعد على التخفيف من معاناتهم ووضع حد للاحتياجات الإنسانية وتزويدهم بالخدمات الأساسية.
وأشارت إلى «الالتزام بإنجاز تحقيق محايد وموثوق ومستقل في انفجار مرفأ بيروت المفجع وهذا كفيل بأن يبشر بحقبة جديدة من الإنصاف والعدالة حيث تحفظ كرامة الناس ويعاد بناء آمالهم في مستقبل أفضل قبل كل شيء».
بدورها، دعت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة لشؤون لبنان جوانا فرونتسكا أمس، الحكومة الجديدة إلى بدء الإصلاحات الاقتصادية المرتبطة بالحوكمة والتحضير للانتخابات النيابية في موعدها.
وقال المسؤولة الأممية في تغريدة عبر «تويتر» إن تشكيل حكومة جديدة في لبنان هي الخطوة الأولى، إذ هناك حاجة لخطوات سريعة وشجاعة من أجل المصلحة العامة». وأشارت إلى أنه قد حان الوقت لتخفيف الأعباء عن كاهل الشعب اللبناني ولتلبية تطلعاته لمستقبل أفضل.