بيروت (الاتحاد، وكالات)

أطلق وزيرا الشؤون الاجتماعية والاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية رمزي مشرفية وراؤول نعمة، أمس، برنامج البطاقة التمويلية لدعم الفقراء الممول من البنك الدولي والذي يستفيد منه نحو 500 ألف أسرة لبنانية.
وقال المشرفية في مؤتمر صحفي، إن وزارة الشؤون الاجتماعية بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة وبمساعدة تقنية من البنك الدولي عملت على إعداد خطة للانتقال من دعم المنتجات والسلع لدعم الأسر عبر تحويلات نقدية من خلال البرنامج المذكور والذي من شأنه توسيع شبكة الأمان الاجتماعي. وأوضح أن الحد الأقصى لمساعدة الأسر اللبنانية لن يتجاوز قيمة 126 دولاراً شهرياً بواقع 25 دولاراً لكل فرد من الأسرة ولخمسة أفراد كحد أقصى مع 15 دولاراً إضافية لكل أسرة لديها مسن يتجاوز الـ64 عاماً.
وأضاف أن المبلغ يسلم مباشرة لرب الأسرة عبر بطاقة إلكترونية أو على تطبيق محفظة على الهواتف الذكية.
وذكر أن أبرز مصادر التمويل تأتي من إعادة توجيه مبلغ 300 مليون دولار من قرض للبنك الدولي مخصص لمشروع الطرقات والعمالة و300 مليون دولار من حقوق السحب الخاصة بلبنان التي يجيزها البنك الدولي للإنشاء والتعمير.
ودخل لبنان في أزمة اقتصادية ومعيشية حادة بعد تدهور قيمة العملة المحلية وارتفاع سعر الصرف لدى سوق الصرافة للدولار الواحد مقابل الليرة من 1500 إلى ما يتجاوز 19 ألف ليرة.
وكشفت دراسة أصدرتها لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا «إسكوا» مطلع الشهر الجاري عن تفاقم الفقر في لبنان إلى حد هائل في غضون عام واحد فقط إذ طال نسبة 74 في المئة تقريباً من السكان. وذكرت الدراسة أنه «إذا ما تم أخذ أبعاد أوسع من الدخل في الاعتبار كالصحة والتعليم والخدمات العامة فإن نسبة الذين يعيشون في فقر متعدد الأبعاد تصل إلى 82 في المئة من السكان».