أعلن المركز الأميركي للأعاصير، أنّ العاصفة الاستوائية "ميندي" التي تشكّلت الأربعاء في خليج المكسيك تهدّد سواحل ولاية فلوريدا.
وقال المركز إنّ عين العاصفة تبعد حالياً 150 كم عن أبالاتشيكولا، المدينة الواقعة في شمال غرب فلوريدا، مشيراً إلى أنّه يتوقّع أن تصل ميندي إلى اليابسة في وقت لاحق من المساء ترافقها رياح تصل سرعتها إلى 75 كم/ساعة.

وحذّر خبراء الأرصاد الجوية من أن مرور العاصفة الاستوائية سيؤدّي إلى هطول أمطار غزيرة في أنحاء عدّة من فلوريدا وولاية جورجيا المجاورة.
من جهتها قالت وكالة إدارة الحالات الطارئة في فلوريدا إنّه "من المحتمل حصول فيضانات وأعاصير" من جرّاء العاصفة، مناشدة السكّان متابعة النشرات التحذيرية التي تصدرها السلطات.
وعلى الرّغم من أنّ فلوريدا ملقّبة بـ "ولاية الشمس المشرقة" إلا أنّها معتادة على مرور العواصف والأعاصير.
لكن مع ارتفاع حرارة سطح المحيطات، أصبحت هذه العواصف والأعاصير أكثر شدّة، كما يحذّر العلماء. وتشكّل هذه الظواهر خطراً متزايداً ولا سيّما على المجتمعات الساحلية.