أعلنت سلطات مقدونيا الشمالية الخميس مقتل 14 شخصا في حريق عنيف اندلع على أثر انفجار في وحدة لمعالجة مصابين بكوفيد-19، موضحة أن تحقيقات تجري لمعرفة ما إذا كان هناك مزيد من الضحايا. وكان فينكو فيليبتشي وزير الصحّة في هذا البلد الواقع في منطقة البلقان تحدث ليل الأربعاء الخميس عن مقتل عشرة أشخاص في الحريق الذي وقع في تيتوفو بشمال غرب البلاد.

لكن النيابة العامة ذكرت في بيان الخميس إنها أمرت بتشريح جثث 14 شخصا لقوا حتفهم في الحريق، مشيرة إلى أن التحقيقات مستمرة لتحديد ما إذا كان هناك أي ضحايا آخرين.

وقال البيان إن "المدعين أمروا بتشريح الجثة والتعرف على جثث 14 شخصا لقوا حتفهم في الحريق ونحقق في ما إذا كانت هناك وفيات أخرى".

من جهته كتب رئيس الوزراء زوران زاييف الذي تفقد هذه البلدة الصغيرة فور الإعلان عن الحريق، "مأساة كبيرة وقعت في مركز كوفيد-19 في تيتوفو"، موضحا أن "انفجارا تسبب باندلاع حريق".

وأضاف "تم إخماد الحريق لكن خسرنا العديد من الأرواح".