حسن الورفلي (بنغازي القاهرة)


أكد رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة أنه لا يقبل بوجود المرتزقة والقوات الأجنبية في الأراضي الليبية، مشيراً إلى أن حكومته تسلمت المسؤولية وهم موجودون في ليبيا، حيث تسعى حكومته لإخراجهم، معرباً عن أمله في توحيد الجيش الليبي إثر الاجتماعات التي تجري بين العسكريين من شرق وغرب البلاد.
وأكد الدبيبة، خلال جلسة استماع للحكومة أمام البرلمان الليبي، أنه لا يمكن تسمية وزير للدفاع إلا بوجود توافق بين كافة الأطراف في المؤسسة العسكرية، مضيفاً أن «تسمية وزير الدفاع غير ممكنة، وإذا حدث التوافق سنقوم بتسميته»، نافياً اتهامه لتونس بتصدير الإرهاب إلى الأراضي الليبية.
وكشف رئيس الحكومة الليبية عن زيارة إلى تونس اليوم الخميس للقاء الرئيس التونسي قيس سعيد للتشاور حول عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
إلى ذلك، انتقد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح الاستمرار في مركزية السلطة من قبل حكومة الوحدة التي طالب رئيسها عبدالحميد الدبيبة خلال جلسة مساءلة، بضرورة تحديد اختصاصات الوزراء والمسؤولين في الحكومة وتقديمها مكتوبة بصفاتهم إلى البرلمان حتى تتم مساءلتهم عنها.
وقال صالح في كلمة وجَّهها إلى الدبيبة، خلال اجتماع البرلمان في طبرق، إن حكومة الوحدة لم تلتزم بالتوزيع العادل للمناصب الوزارية والحكومية ومجالس إدارات الشركات بين الأقاليم الثلاثة، منتقداً كذلك نقل صلاحيات فروع الوزارات والهيئات في المنطقة الشرقية إلى طرابلس.