أحمد شعبان (القاهرة)

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، على الأهمية البالغة التي ينطوي عليها عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، خاصة في المرحلة الحالية التي يواجه خلالها اللاجئون الفلسطينيون في مناطق عمل الأونروا الخمس صعوبات كبيرة جراء جائحة كورونا وتبعاتها الاقتصادية والاجتماعية الخطيرة.
جاء ذلك خلال استقبال الأمين العام لجامعة الدول العربية، فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وذلك بمقر الأمانة العامة للجامعة، اليوم الأربعاء، حيث ركز اللقاء على المُشكلات التي تواجه الوكالة والصعوبات المالية والسياسية التي تعوق عملها في الفترة الأخيرة.
وشدد أبو الغيط خلال اللقاء على أهمية الحفاظ على مجالات عمل الوكالة ونشاطها، وإبعادها عن التسييس من أجل القيام بالمهام الإنسانية الموكلة إليها، وبواقع التفويض الأممي الممنوح لها والمنصوص عليه في قرار إنشائها في عام 1949.
واستمع أبو الغيط لشرحٍ مُفصل من المفوض العام لازاريني حول الأوضاع المالية للوكالة في المرحلة الحالية، وما تُعانيه من عجزٍ مالي بلغ 100 مليون دولار، فضلاً عما تتعرض له الوكالة من ضغوط سياسية من بعض الجهات.