يلتقي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في ألمانيا الأربعاء مع شركائه من عشرين بلدا تأثر بالانسحاب من أفغانستان، بعد إعلان الحكومة الأفغانية الجديدة الثلاثاء.

وسيلتقي بلينكن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في رامشتاين، حيث سيترأس معه اجتماعا افتراضيا لوزراء من عشرين بلدا حول طريقة المضي قدما في أفغانستان.

ومن المرجح أن تسعى الولايات المتحدة من خلال هذا الاجتماع، إلى تعزيز النداءات الدولية لطالبان للوفاء بالتزامها القاضية بالسماح للأفغان بالرحيل بحرية إذا رغبوا في ذلك.

وقد تساعد المحادثات أيضا في تنسيق طريقة التعامل مع الحكومة الموقتة الأفغانية التي أعلنت الثلاثاء.