رفعت نيوزيلندا القيود المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا في معظم أنحاء البلاد اليوم الأربعاء مع استمرار
انخفاض عدد حالات الإصابة بالفيروس.
وسجلت البلاد 20 حالة إصابة جديدة انتقلت محلياً لليوم الرابع على التوالي أمس الثلاثاء ليصل إجمالي عدد حالات انتقال العدوى التي تم رصدها في أوكلاند إلى 841 حالة.

وتم فرض إغلاق صارم في غضون ساعات من اكتشاف حالة واحدة يوم 18 أغسطس حيث أغلقت جميع المدارس والشركات غير الأساسية أبوابها.

غير أنه تم تخفيف الإغلاق في معظم أنحاء البلاد اليوم حيث أعيد فتح الشركات والمدارس للجميع. وهناك بعض القواعد الجديدة التي يجب على البلاد اتباعها، بما في ذلك ارتداء الأقنعة إلزامياً في الأماكن المغلقة
والقيود المفروضة على التجمعات التي تضم 50 شخصا في أماكن مغلقة وما يصل إلى 100 شخص في الأماكن المفتوحة.

وستبقى منطقة أوكلاند، مركز تفشي الفيروس، تحت الإغلاق الصارم، ومن المقرر مراجعة القيود في 13 سبتمبر.

وكان هذا هو أول إغلاق على مستوى البلاد في نيوزيلندا منذ مارس 2020، عندما كانت البلاد بأكملها خاضعة لأعلى مستوى من القيود لمدة ستة أسابيع.


وسجلت نيوزيلندا ،التي يبلغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة  نحو 3400 إصابة بكورونا و27 حالة وفاة منذ بداية الجائحة.