قال يوهان كارلسون، مدير هيئة الصحة في السويد، اليوم الثلاثاء إن من تلقوا لقاح كورونا في البلاد يمكنهم، من حيث المبدأ، أن يعيشوا حياة طبيعية مرة أخرى بعد 29 سبتمبر.

وأعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينجرين اليوم أن السويد تخطط لرفع قيود فيروس كورونا على حضور المناسبات العامة مثل الحفلات الموسيقية ومباريات كرة القدم في ذلك اليوم. كما ستسقط القيود المفروضة على الحفلات الخاصة في ذلك التاريخ، وكذلك التوصيات بعمل الموظفين من المنزل.

وقالت هالينجرين: «قطعنا شوطاً طويلاً في التعامل مع الجائحة بفضل حملة التطعيم الناجحة».

وأوضحت أن الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم هم الآن بشكل رئيس الذين يصابون بالمرض ويتعين علاجهم في المستشفى.

وشدد كارلسون مدير هيئة الصحة أيضاً على أن خطر الإصابة بأعراض خطيرة لا يزال قائماً لمن لم يتلقوا التطعيم.

ويرقد 57 مريضاً في العناية المركزة اليوم بسبب عدوى كوفيد- 19.

وتلقى نحو 82 % من سكان السويد فوق سن 16 عاماً جرعة واحدة من اللقاح، بينما تلقى 70 % جرعتين.