تواصل شركة «فايزر» الأميركية اختبار علاج جديد مصمم للتخفيف من أعراض فيروس كورونا المستجد.

وقال موقع "سكاي نيوز"، إن الاختبارات دخلت مرحلتها الثانية، حيث تم إعطاء المشاركين علاجاً بسيطاً، يتجلى في أقراص قائمة على حبوب منع الحمل، والتي يمكن تناولها في المنزل خلال المراحل الأولى من العدوى.

ويسمى الدواء «PF-07321332»، وينتمي إلى فئة العلاجات المضادة للفيروسات، المعروفة باسم مثبطات الإنزيم البروتيني ADVERTISING.

وقالت «فايزر» في بيان: «مثبطات الإنزيم البروتيني، مثل PF-07321332، مصممة لمنع نشاط إنزيم البروتياز الرئيسي الذي يحتاجه فيروس كورونا للانتشار والتكاثر».

وأضافت: «من المتوقع أن يساعد إعطاء جرعة منخفضة من ريتونافير في إبطاء التكاثر أو توقيفها بشكل نهائي».

هذا ومن المنتظر أن يتم، خلال الأشهر القليلة المقبلة، تسجيل 3000 شخص للتطوع للاختبارات. وذكر موقع «سكاي نيوز» أن الباحثين يتوقعون ظهور النتائج الأولى لهذه الاختبارات بحلول نهاية العام الجاري.