زار الرئيس الأميركي جو بايدن وزوجته مستشفى في ماريلاند يعالج جرحى القوات الأميركية في أفغانستان، بعد أربعة أيام على انتهاء انسحاب الجيش الأميركي من هذا البلد.

وقال البيت الأبيض "الليلة، يزور الرئيس والسيدة الأولى المحاربين الجرحى في مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني". وأمضى بايدن أقل من ساعتين بقليل في المستشفى، لكن لم تقدم الإدارة أي تفاصيل أخرى بشأن الزيارة.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن المستشفى العسكري الواقع في إحدى الضواحي الشمالية الغربية لواشنطن يعالج عشرات من أفراد الخدمة الأميركية الذين أصيبوا في اعتداء 26 أغسطس على مطار كابول أثناء إجلاء موظفين أجانب وحلفاء أفغان.

وكان بايدن استقبل الأحد في قاعدة عسكرية رفات الجنود الأميركيين ال13 الذين سقطوا في اعتداء كابول، في مراسم سادها صمت لم يكسره أحيانا سوى بكاء الأسر مع تعرّض الرئيس الأميركي لانتقادات شديدة على خلفية إدارته الأزمة الأفغانية.