أوتاوا (وكالات)

أعلنت كندا أمس، أنها ستستقبل وتعيد توطين نحو 5000 لاجئ أفغاني كانت الولايات المتحدة قد قامت بإجلائهم بعد انسحاب آخر القوات الأميركية بعد ما يقرب من عقدين من الحرب.
وقال وزير الهجرة ماركو مينديسينو: «نحن نبذل قصارى جهدنا لمساعدة أكبر عدد ممكن من الأفغان الذين يريدون جعل وطنهم في كندا». وأضاف: «خلال عطلة نهاية الأسبوع  تلقت كندا وحلفاؤها تأكيدات من حركة طالبان بأنه سيتم السماح للأفغان الحاصلين على تصريح سفر من دول أخرى بمغادرة أفغانستان بأمان».
بدوره، قال وزير الخارجية الكندي مارك جارنو في مؤتمر صحفي «يجب السماح للأفغان الذين يحملون وثائق سفر لدول أخرى بالتنقل بأمان وحرية خارج بلادهم من دون تدخل، كندا وحلفاؤها صارمون في تلك النقطة وموحدون».