واشنطن (وكالات) 

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، إن الولايات المتحدة ستظل «مانحاً سخياً جداً» للمساعدات الإنسانية للشعب الأفغاني، وستسعى إلى منع مرور أي من مساعداتها عبر خزائن «طالبان».
وتتخذ الولايات المتحدة خطوات للسماح بمواصلة العمل الإنساني لأفغانستان رغم العقوبات الأميركية على «طالبان»، التي سيطرت على السلطة قبل 11 عاماً في بلد مزقته الحرب وخلقت فيه أزمة إنسانية.
وقال للصحفيين: «يمكننا الحفاظ على التزام إنساني تجاه الشعب الأفغاني بطرق لا يمر بها أي تمويل أو مساعدة عبر خزائن الحكومة المركزية». وأضاف «أتوقع أن تستمر الولايات المتحدة في كونها مانحاً سخياً جداً للشعب الأفغاني».
وتقول الأمم المتحدة، إن أكثر من 18 مليون شخص، أي أكثر من نصف سكان أفغانستان، يحتاجون للمساعدة، وإن نصف الأطفال الأفغان دون سن الخامسة يعانون بالفعل من سوء التغذية الحاد، في ظل موسم الجفاف الثاني خلال أربع سنوات.