قال البيت الأبيض إن مستشارين أبلغوا الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الجمعة، بأن من المرجح وقوع هجوم آخر في كابول على الرغم من أنهم وضعوا خططا لضرب متشددي تنظيم داعش المتشدد ردا على الهجوم الأول. 
وصدرت تلك التحذيرات في اجتماع بغرفة الطوارئ عقده بايدن مع مسؤولين في الأمن القومي والجيش ووزارة الخارجية بعد هجوم تنظيم داعش الإرهابي الذي وقع في مطار العاصمة الأفغانية كابول أمس الخميس.
وقتل في الهجوم الانتحاري 13 جنديا أميركيا.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، في بيان، إن المستشارين أبلغوا بايدن بأن بأن "الأيام القليلة المقبلة من مهمة الإجلاء ستمثل الفترة الأخطر إلى الآن".
وأضافت ساكي أن القادة أبلغوا بأيدن بأن لديهم الموارد التي يحتاجون إليها.
والقوات الأميركية الموجودة في الميدان بأفغانستان في حالة تأهب تحسبا لمزيد من الهجمات بينما تستمر جهود الإجلاء حتى 31 أغسطس الجاري، وهو الموعد الذي حدده بايدن للانسحاب الكامل من أفغانستان.