حذر خبراء من أن مصر عرضة لانتشار المتحور، بعد إعلان وزيرة الصحة المصرية عن رصد حالات مصابة بالمتحور «دلتا بلس» لمواطنين لهم تاريخ سفر، خاصة مع تجاهل الكثير من المواطنين للتحذيرات المتعلقة بالإجراءات الاحترازية، مؤكدين أن المتحور لا يشكل خطراً كبيراً في حد ذاته، إلا أن عامل خطورته يكمن في سرعة انتشاره وإصابته مختلف الأعمار.

وقال أستاذ المناعة بكلية الطب في جامعة عين شمس، الدكتور أشرف عبد السلام، إن الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المتحور من عمر يوم، وحتى كبار السن أيضاً، وفقا لتقرير نشره موقع سكاي نيوز عربية.

واعتبر عبد السلام أن أسباب الإصابة بالمتحور، هو تجاهل الكثيرين للتحذيرات التي أطلقها أطباء المناعة والصدر، بشأن خطورة انتشار المتحور الجديد من فيروس كورونا في مصر.

وحث أستاذ المناعة المواطنين على ضرورة الالتزام مرة أخرى بالإجراءات الاحترازية المعلنة من قبل الدولة، من ارتداء الكمامات واستخدام المطهرات والحد من التجمعات، مع زيادة تطعيم فئات أكثر باللقاحات المضادة لـ«كوفيد- 19»، حتى يتم تجنب الإصابة بالفيروس، مؤكداً أنه إذا تم تطعيم جزء كبير من المصريين فسيتم حصار المتحور.

وعلى الصعيد نفسه، أكد اختصاصي الأطفال ومكافحة العدوى، الدكتور إسلام الديب، وجود حالات إصابة بين الأطفال وحديثي الولادة، منوهاً في الوقت ذاته إلى أنه لم يثبت حتى الآن بشكل علمي قاطع انتقال كوفيد-19 من الأم إلى الجنين.

وكانت وزيرة الصحة والسكان المصرية، الدكتورة هالة زايد، قد كشفت خلال مؤتمر صحفي بشأن مستجدات فيروس كورونا المستجد، بأنه تم رصد أولى حالات مصابة بالمتحور دلتا بلس قبل عدة أسابيع لمصابين لهم تاريخ سفر خارج مصر، وأنه بدأ انتشاره بمصر منذ منتصف يوليو الماضي.