تسلمت الحكومة الموريتانية، اليوم الاثنين، في نواكشوط الدفعة الثانية من لقاح أسترازينيكا المضاد لكورونا، الأمر الذي من شأنه أن يسمح بتدارك التأخر الكبير في توفير الجرعة الثانية من اللقاح لمن حصلوا على الجرعة الأولى منه، وذلك بعد نفاد مخزون البلاد منه منذ شهرين.

وتضم الشحنة أكثر من 165 ألف جرعة أسترازينيكا، مقدمة من فرنسا ضمن مبادرة «كوفاكس» العالمية لتوفير اللقاحات للدول الفقيرة التي أطلقتها الدول الغنية ومنظمة الصحة العالمية.

وتسلم الشحنة وزير الصحة الموريتاني الدكتور سيدي ولد الزحاف، بحضور المستشار الأول بالسفارة الفرنسية بنواكشوط، وممثل عن منظمة الصحة العالمية بنواكشوط، وممثل عن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

وكانت موريتانيا قد تسلمت منتصف أبريل الماضي الدفعة الأولى من لقاح أسترازينيكا، وتضمنت 69 ألف جرعة، جرى استخدامها في إعطاء الجرعة الأولى من اللقاح، لكن نفاد الكمية حال دون تقديم الجرعة الثانية، وبقي المطعمون في انتظار وصول دفعة جديدة منه.