ذكرت هيئة الحماية المدنية في هايتي، اليوم الأحد، أن حصيلة قتلى الزلزال العنيف الذي ضرب البلد الكاريبي يوم 14 أغسطس الجاري ارتفعت إلى 2207 أشخاص في حين لا يزال 344 في عداد المفقودين.
وقالت الهيئة على «تويتر» إن نحو 12268 شخصاً أصيبوا في الزلزال الذي بلغت قوته 7.2 درجة ودمر زهاء 53 ألف منزل وألحق أضراراً بأكثر من 77 ألف منزل آخر. 
بعد ثمانية أيام على الكارثة، تتواصل عمليات البحث بين الأنقاض لكن إمكان العثور على ناجين يتضاءل بسرعة.
تضرر حوالى 600 ألف شخص بشكل مباشر من الزلزال الذي سلب عشرات آلاف الهايتيين كل ما يملكونه في غضون ثوان، وبات الحصول على مستلزمات ضرورية مثل المياه النظيفة والطعام، صراعاً يومياً لكثيرين.
وفيما بدأت القوافل الإنسانية بتوزيع المساعدات إلا أن الكميات غير كافية فيما الأشخاص المكلفون بالتوزيع، غالباً ما يفتقرون للمهارة اللوجستية.
وحتى قبل الزلزال العنيف الذي ضربها الأسبوع الماضي، كانت هايتي ترزح تحت وطأة تزايد الإصابات بمرض كوفيد-19 وأزمة سياسية بلغت ذروتها الشهر الماضي مع اغتيال الرئيس جوفينيل مويز.