باريس (وكالات) 

قال الاتحاد الدولي للصحافيين، إن الذعر والخوف يسودان بين الصحافيين الأفغان خصوصاً بين النساء، مشيراً إلى أنه تلقى مئات طلبات المساعدة من متخصصين في مجال الإعلام في أفغانستان.
وحذرت المنظمة الدولية التي أنشأت صندوقاً خاصاً لمساعدة هؤلاء، من أن «مراقبة الاتحاد الدولي للصحافيين للوضع على الأرض، والطلبات الكثيرة للحصول على دعم طارئ، تكشف عن حالة من الذعر والخوف داخل مجتمع الإعلام الأفغاني».
وقال جيريمي دير نائب الأمين العام للاتحاد الدولي للصحافيين في بيان: «تلقينا المئات من طلبات المساعدة إما للإجلاء، وإما لمساعدة مَن انتقلوا من مقاطعة أفغانية إلى أخرى هرباً من التهديدات».
وأشار المسؤول عن تنسيق استجابة الاتحاد الدولي للصحافيين لحالات الطوارئ في أفغانستان، إلى أن الغالبية العظمى من الصحافيين الذين يحاولون الفرار من البلاد هم من النساء.