هدى جاسم (بغداد)

حذر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أمس، من أن الوضع الصحي الحالي في العراق جراء تفشي فيروس كورونا خطير.
وقال الكاظمي خلال تفقده مراكز الاختبار للدراسة العامة الثانوية: «أنتم اليوم تؤدون الامتحانات وتواجهون الصعاب، فلا مجاملة على حساب العلم»، مشيراً إلى أن الوضع الصحي خطير، ونحن بحاجة إلى الالتزام بإجراءات السلامة بأقصى ما يكون. 
وأضاف «على الرغم مما يمر به البلد من ظروف قاهرة صحية، واقتصادية وأمنية، واستهدافات متكررة لأبراج الطاقة، إلا أننا أصررنا على أن تكون هذه الامتحانات ناجحة بعزيمتكم على مواجهة التحدي، وتحقيق النجاح».
أمنياً، أعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق، أمس، القبض على 9 متهمين في قضايا متنوعة، إضافة إلى العثور على كمية من الأسلحة في محافظة كركوك.
وقالت الخلية، في بيان صحفي: إن «قيادة العمليات المشتركة في كركوك تمكنت من إلقاء القبض على 7 مطلوبين وفق مواد قانونية مختلفة، إضافة إلى اثنين آخرين وفق أحكام المادة 1 /4 إرهاب».
وأشار البيان، إلى أن «قوة مشتركة من الفوج الثالث اللواء السادس والخمسين بالحشد العشائري ومفرزة من مديرية استخبارات وأمن كركوك شرعت بمداهمة وكر للإرهابيين في أطراف وادي أبو شحمة بناحية الرشاد».
وبين البيان أنه «تم العثور على 76 صاروخا نمساويا و4 عبوات ناسفة وعلبة عتاد خفيف، وأنه جرى تدمير الوكر من قبل القوة المنفذة للواجب». 
في غضون ذلك، أكدت قيادة العمليات المشتركة، أمس، أن معلومات الأهالي ساعدت في القبض على عدد من مستهدفي أبراج الطاقة، فيما أشارت إلى أن حواضن الإرهاب تقدم معلومات للعناصر الإرهابية التي تقوم بعمليات استهداف الأبراج.
وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي لوكالة الأنباء العراقية «واع»: إن «القوات الأمنية نجحت وحدَّت من استهداف أبراج الطاقة الكهربائية بشكل كبير، فضلاً عن إلقاء القبض على المستهدفين وقتل العشرات منهم في أثناء محاولة استهداف الأبراج الكهربائية.
وأضاف أن «هناك خروقات أمنية تحدث نتيجة إعطاء الحواضن معلومات دقيقة عن أبراج الطاقة، فضلاً عن إعطائهم أسلحة وهم من نفس المنطقة لاستهداف الأبراج الكهربائية»، مبيناً أن «القوات الأمنية لديها إمكانيات وقدرات عالية في كشف هذه الخروقات التي تحدث».
وتابع الخفاجي أن الحرب التي تخوضها القوات الأمنية ضد الحواضن أو من يقوم بتمويل هذه الحواضن نجحت بشكل كبير من الحدِّ من هذه الخروقات، حيث قتلت عدداً منهم، فضلاً عن تقديم عدد منهم إلى القضاء، مشيراً إلى أن «هناك تعاوناً كبيراً من قبل الأهالي في إعطاء معلومات ساعدت في إلقاء القبض على المستهدفين، للمحافظة على أبراج الطاقة، وأغلب المعلومات تصل عن طريق الأهالي».