ساسي جبيل (تونس)

اتهم الرئيس التونسي قيس سعيد بعض الأطراف داخل الدولة بالتآمر عليه، مشدداً على أنهم سيتلقون جزاءهم بالقانون، وسيقع التصدي لهم.
وقال سعيد في كلمة بقصر قرطاج، على هامش توقيع اتفاقية لتوزيع مساعدات على المتضررين من جائحة «كورونا»، إن «هناك من اعتادوا العمل تحت جنح الظلام ودأبوا على الخيانة وتأليب دول أجنبية على رئيس الجمهورية والنظام في تونس وعلى وطنهم».
واستدرك «لكن الحمد لله تفهموا في العديد من العواصم أننا لسنا على الإطلاق من سفاكي الدماء أو من الذي يفكرون في المتفجرات أو يعدون لزرع القنابل».
وأضاف: «ستبقى رؤوسنا مرفوعة حتى لو كانت جباهنا تتصبب عرقاً وقلوبنا تعتصر ألماً ودماً من خيانة كثيرين من الذين باعوا ضمائرهم إن كانت لهم ضمائر في سوق النخاسة والبتات التي يعقدونها يومياً».
وتابع: «ليتأكد التونسيون أنه لا عودة إلى الوراء ولن يعود التاريخ إلى ما كان عليه ولن نتراجع عما عاهدنا الله والشعب عليه».
وكان الرئيس التونسي أعلن في 25 يوليو الماضي عن اتخاذ تدابير استثنائية بتجميد البرلمان وإعفاء الحكومة، فيما تنتظر منه الساحة السياسية اختيار الشخصية التي ستشكل الحكومة الجديدة.